الشعيب: المسنون والفقر من أبرز تحديات المجتمعات العربية

قال وكيل وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل عبدالعزيز الشعيب اليوم الثلاثاء ان المسنين والفقر وغياب رؤية واضحة للعمل التطوعي هي من ابرز التحديات التي تواجه المجتمعات العربية.


واضاف الشعيب لوكالة الانباء الكويتية على هامش اجتماعات مجلس وزراء الشؤون الاجتماعية العرب التي انطلقت بعمان ان الكويت تبنت مبادرات متميزة في مجال العمل الاجتماعي ابرزها دعم المشاريع المتخصصة بالاسر المنتجة وقدمت مشروعا حول دعم الطفل اليتيم العربي.


واوضح الشعيب ان الكويت ستستضيف عام 2020 بمشاركة عربية الاجتماع المخصص لمشروع الاسر المنتجة ومشروع دعم الطفل اليتيم العربي وتحديد يوم عالمي له المقدم من الكويت.


وكانت الامين العام المساعد لجامعة الدول العربية هيفاء ابوغزالة افتتحت اعمال الدورة ال39 لمجلس وزراء الشؤون الاجتماعية العرب بكلمة قالت فيها ان التطورات المتلاحقة والتحديات الجسام التي لا زالت تواجه العديد من الدول العربية شكلت حافزا لقطاع العمل الاجتماعي في جامعة الدول العربية لاعداد مشروع جدول اعمال الدورة الحالية بشكل يأخذ بالاعتبار تلك التحديات.


واضافت ابوغزالة ان الامانة الفنية للمجلس حرصت على تضمين هذه الدورة الموضوعات الانية التي تشكل عاملا اساسيا في حياة الانسان العربي بمختلف فئاته ومنها الكوارث الطبيعية وغير الطبيعية التي شهدتها بعض الدول العربية نتيجة عوامل مناخية واخرى خلفتها الصراعات المسلحة والعمليات "الارهابية" وكيفية تخفيف الاثار الاجتماعية والانسانية الناجمة عنها.


بدورها قالت وزيرة التنمية الاجتماعية في الاردن بسمة اسحاقات ان الدورة 39 تناقش موضوعات مهمة تمثل اولويات العمل العربي المشترك وتستكمل جهود المجلس الوزاري والدول الاعضاء في سبيل تحسين الاوضاع والاحوال الاجتماعية بما يلبي احتياجات المجتمعات العربية.


واشارت اسحاقات الى انشاء بلادها المركز العربي للسياسات الاجتماعية وخفض الفقر الذي يحتضنه الاردن بقرار من المجلس.


ومن المقرر ان يقر الاجتماع الوزاري جدول الاعمال المقدم من المكتب التنفيذي الذي ناقش على مدى يومين سابقين عددا من القضايا التي تبنتها دورة سبتمبرالماضي التي عقدت في الكويت وركزت على الاطار الاستراتيجي الاسترشادي للعمل التطوعي العربي والاطار الاسترشادي لمهنة العمل العمل الاجتماعي العربي وكذلك الفقر متعدد الابعاد وحقوق الاشخاص ذوي الاعاقة ضمن خطة التنمية المستدامة 2030 ودعم المشروعات الاجتماعية في الدول الاعضاء.


كما سيتناول عددا من الموضوعات التي تهم مسيرة العمل الاجتماعي في الدول العربية أبرزها متابعة تنفيذ قرارات الدورة الرابعة للقمة العربية التنموية الاقتصادية والاجتماعية التي عقدت في لبنان يناير من العام الجاري والاعداد والتحضير للدورة ال (31) لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة 2020.


وتناقش الاجتماعات تقديم الدعم للمشروعات الاجتماعية في الدول الأعضاء منها طلب تونس بتقديم الدعم لعدد من المشروعات الاجتماعية بالإضافة إلى طلب فلسطين لدعم مشروع الرعاية المنزلية للأشخاص ذوي الاعاقة وكبار السن .


كما تناقش بعض البرامج الخاصة بالصندوق العربي للعمل الاجتماعي منها برامج وأنشطة المجلس لعام 2020 ومشروع الموازنة التقديرية للصندوق العربي للعمل الاجتماعي للسنة المالية 2020 والموضوعات ذات الصلة بالأسرة والطفولة.

أضف تعليقك

تعليقات  0