وزير الصحة: استكمال استعاده الثقة في الخدمات الصحية المقدمة للمواطنين

قال وزير الصحة الشيخ دكتور باسل الصباح خلال الاستقبال المهنئين اليوم في ديوان عام الوزاره بداية أتقدم بخالص الشكر والاعتزاز لثقة القيادة السياسية تحت رعاية حضره صاحب السمو أمير البلاد / الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه متمنياً لسموه ولسمو لي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح دوام الصحة والعافية.


والشكر موصول لسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ / صباح خالد الحمد الصباح حفظه الله.



وأتمنى من المولى عز وجل ان أكون عند حسن ظنهم وأن أكون على قدر المسئولية في خدمة دولة الكويت ومواطنيها، وأنوه في هذه المناسبة بأن اولوياتي في المرحلة المقبلة ستشمل في الآتي:



1- استكمال الخطوات التي قمنا بها خلال الفترة السابقة في استعاده الثقة في الخدمات الصحية التي تقدمها وزارة الصحة للمواطنين ورفع كفاءة الاطقم الطبية من أطباء وهيئة تمريضية وفنيين واداريين في مختلف التخصصات والمجالات.


2- التأكيد على سيادة القانون وتحقيق مبدأ المساواة بين المواطنين في تلقيهم للخدمة الصحية بما يكفله الدستور، وكذلك المساواة بين الموظفين العاملين بالوزارة وإعطاء كل ذي حق حقه وتعزيز مبدأ تكافؤ الفرص، ومحاسبة من يثبت تقصيره أو اهماله وفقا للقانون، ولا أحد فوق القانون ، وقد تم إحالة العديد من الموضوعات التي ثبت وجود شبهه اهدار مال عام بها الى النيابة العامة والهيئة العامة لمكافحة الفساد (نزاهة).



3- استمرار العمل على تطوير جودة الخدمات الصحية الوقائية والعلاجية بمستوياتها المختلفة وفقا للمعايير الدولية والاستعانة بالكفاءات والخبرات من المتخصصين في المجالات الطبية المختلفة من كافة المراكز الطبية العالمية، وكذلك الاستعانة بالتكنولوجيا الطبية الحديثة فقد تم استقدام فرق طبية للقيام بعدد من العمليات الدقيقة والنوعية مثل زراعة الكبد وزراعة القلب لأول مرة في الكويت.



4- تفعيل دور القطاع الطبي الخاص من خلال دعم المؤسسات الطبية الاهلية واتاحه الفرصة لهم للمشاركة في تطوير الخدمات الصحية بالبلاد بما يحقق المؤشرات المرجوة للنظام الصحي بدولة الكويت في كافة المجالات الصحية.



5- دعم البرامج الصحية المختلفة لتعزيز المجتمع وتأهيل مفاهيم التوعية الصحية بما يضمن حماية المجتمع من الكثير من الامراض سواء المعدية او غير المعدية والحد من انتشارها، ودعم برامج الرعاية الصحية الأولية والصحة المدرسية وبرامج رعاية كبار السن.



6- الاستمرار في تطبيق نظام الاعتراف الدولي بجودة خدمات الرعاية الصحية في جميع الخدمات والمرافق الصحية التابعة للوزارة.



7- التوسع في برامج البعثات والتعليم المستمر للأطباء والهيئة التمريضية والفنيين من الكوادر الوطنية والعمل على منحهم مميزات إضافية بالتنسيق مع ديوان الخدمة المدنية.



8- دعم اللامركزية الإدارية ومنح المناطق الصحية صلاحيات إدارية ومالية بما يضمن سرعه التفاعل مع الجمهور والمستفيدين من الخدمة.



9- التأكيد على اتباع سياسة الباب المفتوح من قبل جميع المسئولين بالوزارة القياديين والمدراء واستقبال شكاوى واقتراحات المواطنين والموظفين والتفاعل معها والعمل على حلها.



10- دفع عجله انجاز الانشاءات الصحية والعمل على تذليل المعوقات التي تواجهها لزيادة الطاقة الاستيعابية للمستشفيات وتقليل فترات الانتظار وقد قمنا بإفتتاح العديد من المشروعات مثل مستشفى جابر الأحمد وتم تشغيلها جزئياً وكذلك افتتاح مستشفى الجهراء الجديد وتشغيلها بشكل تدريجي وجاري دراسة الاستعانة بأحد الجامعات العالمية لتشغيل وإدارة المستشفى بما يحقق نقله نوعيه في الخدمات الصحية ويحقق الاستفادة للكوادر الطبية الوطنية ، كما تم افتتاح عدد من مراكز الرعاية الصحية بالمناطق المختلفة تحقيقاً لمبدأ التغطية الصحية الشاملة.



11- العمل على معالجة ملاحظات الجهات الرقابية وبخاصة ديوان المحاسبة وتلافي حدوثها مستقبلا فقد تم تخفيض عدد الملاحظات والمخالفات خلال العامين الماضيين بنسبة تزيد عن 70 % من خلال اتخاذ الإجراءات والخطوات اللازمة للتصحيح.



12- العمل على تطوير منظومة المعلومات الصحية الإلكترونية للوقوف على مؤشرات الخدمة الصحية لتطوير الملف الالكتروني وكذلك انشاء قاعدة طبية الكترونية في متناول الهيئة الطبية تزودهم بأحدث التقنيات العلمية وتم تدشين الحصول على التقارير الطبية والاجازات



online. 13- تم اصدار العديد من القرارات الوزارية لتصحيح إجراءات أوجه صرف الميزانية لتكون وفق البنود المخصصة لها وبما يضمن ترشيد الانفاق وضبط المصروفات.



14- تم مخاطبة ديوان الخدمة المدنية لاعتماد زيادة البدلات والمكافآت للأطباء والهيئة الطبية والفنية من الكويتيين لتحفيزهم على العمل.



15- تم الالتزام بتطبيق سياسة الاحلال والعمل على تكويت الوظائف بما يسمح بتطوير الخدمات التي تقدمها الوزارة.



16- تم اعداد تصور كامل للهيكل التنظيمي للوزارة بما تم من مستجدات وبما يتماشى مع تطور الخدمات الصحية عالمياً وجاري التنسيق حالياً مع ديوان الخدمة المدنية لاعتماده.



17- تم إطلاق خدمة تحصيل الضمان الصحي للمقيمين



18__ حصول مختبرات الصحة العامة على 100% لكفاءته لعزل فيروس شلل الأطفال وفقاً لبروتوكولات الفحص التي أجرتها منظمة الصحة العالمية.



19- تم إلزام الأطباء والمهن المعاونة لهم بالحصول على دورات الإنعاش القلبي وإنقاذ الحياة – كما تم انشاء غرفة تحكم مركزية لمتابعة جميع بلاغات الطوارئ التي تحدث في الكويت.



20- استحداث إدارة للمسئولية الطبية تختص بالتعامل مع الشكاوى التي تتعلق بإدعاء أخطاء طبية في القطاعين الحكومي والخاص.


21- تم استصدار قانون الصحة النفسية وقانون التأمين الصحي على الزائرين ويجري حالياً دراسة شاملة لقانون مزاولة المهن الطبية والمؤسسات العلاجية الاهلية وحقوق المرضى.


22- فقد اعتمدت منظمة الصحة العالمية منطقة اليرموك كمدينة صحية وفقاً للمعايير العالمية المعتمدة للمدن الصحية ويتم حالياً تأهيل عدد من المناطق السكنية الأخرى تمهيداً لاعتمادها ضمن المدن الصحية وفقاً للمعايير العالمية ومن بين هذه المناطق:


? ( الشامية – العديلية – السرة ) بمحافظة العاصمة. ? ( الزهراء ) بمحافظة حولي. ? ( الرحاب – عبدالله المبارك ) بمحافظة الفروانية. ? ( منطقة مبارك الكبير ) بمحافظة مبارك الكبير. ? ( جابر العلي ) بمحافظة الاحمدي . ? ( العيون ) بمحافظة الجهراء.


23- حققت دولة الكويت المركز الأول في التغطية الصحية الشاملة (UHC) على مستوى دول إقليم شرق المتوسط وفقاً للتقرير المشترك للبنك الدولي ومنظمة الصحة العالمية، وذلك من خلال شمولية الخدمات الصحية (الوقائية والتشخيصية والعلاجية والتأهيلية) والنهوض بها كماً ونوعاً بما يتماشى مع المستجدات العالمية في المجال الصحي.


أخيرا وليس آخرا فإنني أرحب بأي اقتراح او نقد بناء للمصلحة العامة ويؤدي الى تطوير الخدمة الصحية بالكويت، وثقتي كبيرة بالأخوة الإعلاميين ووسائل الاعلام المختلفة من انهم سيتحملون معنا بإخلاص وشرف ومهنية مسئولية كبيرة خلال المرحلة المقبلة ونقلهم للحقائق للرأي العام دون تهوين او تهويل او اثارة قد تؤثر على الامن الصحي او تزعزع الثقة بالنظام الصحي ونعتز دائما بالإعلام الحر والمسئول والذي يعمل بمهنية وشرف.


واشكركم جميعا على مشاعركم الطيبة التي ستقوي عزيمتنا وتدفع بجهودنا للأمام نحو تطوير المنظومة الصحية التي تليق بدولة الكويت.


ونسأل الله العلي القدير ان يوفقنا ويعيننا على أداء المسئولية بالأمانة والإخلاص في العمل.

شكرا لكم جميعاً.

أضف تعليقك

تعليقات  0