«جمارك الكويت»: مصادرة نحو 40 ألف قطعة مقلدة تحمل اسم ماركات عالمية في ميناء الشعيبة تمهيداً لإتلافها

أسفر تنسيقاً بين رجال إدارة البحث والتحري الجمركي ورجال جمرك ميناء الشعيبة عن احباط محاولة ضخ نحو 40 ألف قطعة مقلدة إلى السوق المحلي، وجاء ضبط والتحفظ على البضائع المقلدة ومصادرتها تمهيداً لإتلافها.


من جهته أكد سعادة المستشار جمال الجلاوي، إلتزام الإدارة العامة للجمارك بحماية الملكية الفكرية والتصدي لعمليات تهريب تلك البضائع إلى داخل البلاد، التصدي لهذا النوع من التجارة غير المشروعة، داعياً جميع أبناءه واخوانه في المنافذ الجمركية إلى توخي الحيطة والحذر والانتباه لهذا النوع من أنواع التهريب.


وكان رجال ميناء الشعيبة اُبلغوا من قبل إدارة التحري الجمركي عن قرب وصول حاوية بحجم 40 قدم قادمة من دولة آسيوية تحوي ممنوعات وعليه رصد الحاوية وما ان وصلت بحراً تم إخضاعها للتفتيش الدقيق، والعثور بداخلها على نحو 40 ألف قطعة منوعة ما بين ساعات وحقائب وهواتف وملابس وإكسسوارات نسائية واخرى خاصة بالسيارات وغير ذلك، ولحسم الشكوك بشأن البضائع أرسلت عينات منها إلى مكتب الملكية الفكرية بالإدارة العامة للجمارك ليؤكد انها مقلدة بشكل متقن وتحمل اسماء ماركات عالمية.


هذا، وتم إعداد محضر جمركي تضمن مخالفة ما احتوته الحاوية للبيان الجمركي مع إحالة ملف التهريب إلى القضاء لإتخاذ إجراءات لإتلاف المضبوطات، وفق ما تنص عليه التعليمات الجمركية.

أضف تعليقك

تعليقات  0