تحويل مركز التدريب في الجابرية إلى معهد "التربية" للتدريب التربوي

تقدم الدكتور عبدالرحمن الأحمد عميد كلية التربية السابق - جامعة الكويت، بمشروع مقترح سابق في شهر أكتوبر الماضي إلى وكيل وزارة التربية آنذاك الدكتور سعود الحربي، حول الهيكل التنظيمي المقترح لمعهد وزارة التربية للتدريب التربوي، جاء فيه: تسعى وزارة التربية في دولة الكويت إلى توظيف معلم قادر ومقتدر ومبدع يمتلك الإيمان والوعي والقدرة الكافية، فالآمال الوطنية متعلقة بنظام تعليمي قادر على الاطلاع بدوره التنموي، لذا لا بد أن يكون المعلم في نظام التعليم العام الاهتمام الكبير قبل غيره، بحيث يصبح مؤهلًا قبل وأثناء الخدمة التبوؤ هذه المكانة المتميزة. فإذا كان الأمر كذلك، فإن ما نرجوه من المعلم في المستقبل، أن يكون معلم يتحلى بالصفات التالية:



1- معلم يتغير دوره تغيراً من مالك الحقيقة المطلقة إلى معلم مهمته الأساسية تزويد ابنائه الطلبة بمفاتيح المعرفة، وقواعد الأسلوب العلمي في الدراسة وطرق البحث الحديثة.



2- معلم يتغير دوره من معلم نمطي، إلى معلم يقوم بوظيفة رجال الأعمال ومديري المشاريع، كمحلل للمشاكل، ووسيط استراتيجي بين المدرسة والمجتمع، حريص على تحقيق الأهداف التعليمية.



3 ـ معلم يحفز ابناءه، ويستنهض احسن ما فيهم من قدرات وهمم، ويكتشف فيهم النبوغ والعبقرية والموهبة، وبالتالي يرعى المبدعين والموهوبين.



4- معلم له خبراته التربوية، وثقافته المتنوعة، ومن قاعدته المعرفية العريضة، ومن قدرته على التخيل، ما يمكنه من إعداد ابنائه الطلبة للمستقبل المتغير.



5- معلم يدرب أبناءه الطلبة على العمل المشترك بروح الفريق الذي لا يلغي الطموحات الفردية، ولا يهمل القدرات المتميزة.



6- معلم يتمتع بالكفايات التالية:


- تمكنه من مادة التخصص

- وقدرته على تطبيق منهج البحث التربوي

- قدرته على ممارسة مهارات التدريس.

- تمكنه من مهارات إدارة الصف.

- وغيرها من المهارات أو الكفايات المطلوبة لأداء المهام الموكلة إليه كمعلم في مرحلة تعليمية معينة.


وتسعى دولة الكويت إلى الارتقاء بالمستوى العلمي والمهني للمعلم، إذ يوجد توجه منذ سنوات لتبني إجازة التدريس (إجازة لمزاولة مهنة التدريس)، والهدف من الترخيص لممارسة مهنة التدريس (التعليم) هو أن تصون الدولة ممثلة بوزارة التربية حق المواطن (الطالب في أن تكفل له معلمين على مستوى عالي من الإعداد العلمي والمهني ليؤمن جانبهم في ممارسة مهنة التعليم، فالممارس غير الكفء


- في أي مهنة - قد يلحق الضرر بالعميل أو يصيبه بالأذى، الأمر الذي يفرض على الوزارة


- كحق قانوني وكالتزام أخلاقي


- أن تقرر ما إذا كان من يقوم بتعليم الطلبة مؤهلاً لممارسة مهنة التعليم (التدريس) قبل أن يسمح له بمزاولتها، لتحقيق آلية ضمان الجودة في التعليم تنفيذاً لاستراتيجية تطوير التعليم 2005 - 2025 المعتمدة من مجلس الوزراء الموقر في عام 2004.


التدريب والتعليم المستمر للمعلمين يعد تدريب المعلمين أثناء الخدمة، أولوية لنظم التعليم المتقدمة في العالم، لجعل المعلمين مواكبين للتقدم العلمي في مجال تخصصهم والتمكن من تحقيق المعايير التالية:


أولاً: اعتبار التدريب أثناء الخدمة واجبا إلزامياً وشرطاً أساسياً لاستمرار المعلم في عمله وبالتالي شرطاً للترقية.


ثانياً: توفير فرص التنمية المهنية للمعلم بما يضمن تجديد كفاءته العلمية والمهنية معاً.


ثالثا: تقديم برامج تدريبية من منظور الحاجات التدريبية الحالية والمستقبلية التي يجب تحديدها باستخدام طرق علمية.


رابعاً: تبني برامج التدريب والتعليم المستمر طرق متعددة لتزويد المعلمين بالمعلومات وتنمية اتجاهاتهم وتدريبهم على المهارات التدريسية الجديدة.


الأهداف التي يحققها تحويل مركز التدريب إلى معهد


أولاً: إحداث نقلة نوعية في التنمية المهنية للمعلمين في مراحل التعليم العام بوجود كادر علمي وتربوي متخصص ومتفرغ على مستوى عالي من الكفاءة يقوم بهذه المهمة.


ثانيا : وضع خطة تدريبية سنوية بعيداً عن رصد ميزانية سنوية لوجود أعضاء هيئة تدريس معينين كما هو الحال في كليات التربية .


ثالثاً : تقديم برامج تدريبية علمية ومهنية معتمدة من جهات علمية كجامعة الكويت وغيرها.


رابعاً: عقد الاختبارات للمعلمين المتقدمين للعمل في وزارة التربية عند نيل إجازة التدريس من قبل الوزارة.


خامساً: تقديم برامج إعادة تأهيل للمعلمين الذين لم يوفقوا في تجديد رخصة التدريس حسب احتياجات وتوجهات وزارة التربية.


سادساً : تقديم دورات تدريبية للعاملين في المدارس.


إجراءات تحويل المركز إلى معهد

أولاً: الموافقة على مشروع تحويل المركز إلى معهد.


ثانياً: تشكيل مجلس إدارة المعهد لوضع واعتماد اللوائح المنظمة لعمل المعهد.


ثالثا: حصر حملة الدكتوراه والماجستير العاملين في وزارة التربية في التخصصات العلمية والتربوية ممن تخرجوا من جامعات معتمدة من وزارة التعليم العالي من قبل مجلس الإدارة.


رابعاً: الإعلان عن الوظائف والشروط الواجب توافرها في المتقدمين.


خامساً: تشكيل لجان مقابلات لاختيار أعضاء هيئة التدريب من خارج الوزارة (جامعة الكويت) والتحقيق الموضوعي وإبعاد الضغوط عن الوزارة.


سادساً: يتم عرض الأسماء المرشحة حسب الشروط الموضوعة للاختيار على مجلس إدارة المعهد لاعتمادها من قبل اجراءات التعيين.


سابعاً: تحديد كادر من العاملين في أقسام المعهد من أعضاء هيئة التدريب لا يقل عن قطاع التدريب في الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب.

أضف تعليقك

تعليقات  0