محمد الحويلة يقترح إنشاء مصنع لإعادة تدوير النفايات الإلكترونية

أعلن النائب د. محمد الحويلة عن تقديمه اقتراحا برغبة لإنشاء مصنع لفرز النفايات الإلكترونية وإعادة تدويرها واستخراج المواد الصالحة للاستعمال منها والاستفادة من تجارب الدول في هذا المجال. ونص الاقتراح على ما يلي:


إن النفايات الإلكترونية من أكثر النفايات في العالم نموًا وباتت تشكل أهمية كبيرة لدى الدول المتقدمة في العالم، خصوصاً أن عالم اليوم يشهد تطورا في كل لحظة، ما يحتم التعامل السليم معها عبر إعادة تدويرها والاستفادة من المعادن الموجودة فيها، فصناعة إعادة تدوير النفايات الإلكترونية اصبحت ضرورة بيئيًا واقتصاديًا حيث تحقق أرباحاً مجدية لاحتواء هذه الأجهزة على معادن ثمينة حيث إنها تضم العديد من المواد الممكن إعادة تدويرها واستغلالها وبيعها كالحديد والألمنيوم والذهب والنحاس والفضة وغيرها يمكن من خلالها تحقيق إيرادات جيدة للدولة والمحافظة على البيئة وصحة الإنسان.


كما أن للنفايات الالكترونية آثاراً سلبية على البيئة، وصحة الإنسان فالأجهزة التي انتهى عمرها الافتراضي مثل اجهزة الكمبيوتر والجوالات، اجهزة التلفزيون، الثلاجات وغيرها فهذه الاجهزة تشمل مكوناتها الداخلية على الرصاص والزئبق والزرنيخ والكادميوم والبريليوم والكثير من المخلفات السامة التي تطاير في الهواء، وبعضها يستقر في الارض ويتسرب الى المياه الجوفية التي تصل الى الانسان مرة اخرى بأشكال عدة عن طريق ماء الشرب او الزراعة والطعام.


لذا فإنني أتقدم بالاقتراح برغبة التالي:


1- إنشاء مصنع لفرز النفايات الإلكترونية وإعادة تدويرها واستخراج المواد الصالحة للاستعمال منها والاستفادة من تجارب الدول في هذا المجال، وتخصيص منطقة بعيدة عن الوحدات السكنية لتجميعها وإعادة تدويرها بطرق حديثة آمنة على البيئة بما يضمن تلاقي انبعاث الغازات السامة ذات التأثير السلبي على الغلاف الجوي.


2- التوعية الإعلامية للمواطنين من آثار المخلفات الالكترونية للأجهزة المتلفة وغير المستعملة التي يحتفظون بها، وتعتبر مسببا رئيسا للتلوث والأمراض غير المعروفة التي تصيب الإنسان، ومعرفة طرق التخلص منها.

أضف تعليقك

تعليقات  0