الاتحاد الأوروبي: حريصون على تعزيز علاقاتنا مع الكويت ودعم رؤيتها التنموية

(كونا) -- أكد رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي الى الكويت السفير كريستيان تيودور حرص الاتحاد على تعزيز علاقاته مع الكويت بما يدعم رؤيتها التنموية (كويت جديدة 2035) الرامية لتنويع اقتصاد البلاد.


وقال تيودور في لقاء مع الصحفيين في الكويت ان علاقات الاتحاد مع الكويت قوية وتاريخية معربا عن طموحاته في نمو هذا التعاون في كافة المجالات السياسية والاقتصادية والتجارية وفي قطاع الطاقة وغيرها من المجالات.



وافاد ان الكويت حليف مهم للاتحاد الأوروبي في المجال الإنساني حيث أظهر الطرفان استعدادهما للتعاون في مواجهة التحديات الدولية بشكل مشترك من خلال المشاركة في رئاسة العديد من الأحداث الدولية الهامة.



واضاف ان العلاقات الاقتصادية بين الكويت والاتحاد تشكل محورا مهما للعلاقات الثنائية بين الجانبين إذ يعد الاتحاد الأوروبي الشريك التجاري الثالث للكويت (بحسب احصائيات 2018) حيث يشارك الجانبان في حوار منتظم حول التجارة والاستثمار وقضايا الاقتصاد الكلي في إطار مجلس التعاون الخليجي.


واوضح ان الكويت لعبت دورا رئيسيا في تعزيز الشراكة بين الاتحاد ودول مجلس التعاون الخليجي وذلك في إطار اتفاقية التعاون بين الجانبين التي تم توقيعها عام 1988.


وذكر ان العلاقات بين الجانبين شهدت نموا كبيرا مشيرا الى ان الكويت كانت أول دولة خليجية توقع اتفاقية تعاون مع هيئة الشؤون الخارجية الأوروبية في يوليو 2016 التي مثلت محطة مهمة لإجراء مشاورات سياسية منتظمة تعنى بالتحديات الإقليمية المشتركة في الشرق الأوسط.



واضاف ان الاتفاقية تشمل اجراء المشاورات في مجالات الطاقة والطاقة النظيفة والمتجددة والأمن ومكافحة الإرهاب والتعاون الإنمائي والمجالات الأخرى ذات الاهتمام المشترك.


ولفت تيودور الى دور الكويت العام الماضي من خلال رئاستها لمجلس التعاون لدول الخليج العربية وجهود سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه لحل الخلاف الخليجي.


ونوه كذلك بمشاركة الكويت والاتحاد الأوروبي هذا العام في رئاسة منتدى الأعمال الثالث بين الاتحاد ودول مجلس التعاون.


واستذكر السفير تيودور ما قالته الممثلة العليا للشؤون الخارجية والسياسية والامنية ونائبة رئيس المفوضية الاوروبية السابقة فيديريكا موغريني عندما افتتحت بعثة الاتحاد الأوروبي إلى الكويت في 14 يوليو 2019 "ان الكويت تعد صوتا للحكمة وقوة من أجل السلام.


وحول العلاقات الثقافية بين الجانبين قال تيودور ان الاتحاد الأوروبي يحرص دائما على دعم الأنشطة الثقافية والتعليمية في الكويت بالشراكة مع منظمات المجتمع المدني المحلية بما يعزز اواصر التعاون والتقارب بين الكويت وشعوب دول الاتحاد الأوروبي.

أضف تعليقك

تعليقات  0