رئيس "نفط الخليج": جاهزون لاستئناف عمليات الانتاج بالمنطقة المقسومة

اكد الرئيس التنفيذي للشركة الكويتية لنفط الخليج عبدالله السميطي جهوزية فريق العمليات المشتركة في الوفرة لبدأ استئناف عمليات الانتاج في المنطقة المقسومة بين الكويت والسعودية.



واضاف السميطي في كلمة خلال حفل الإعلان عن استئناف العمليات الإنتاجية في المنطقة المقسومة بمنطقة الوفرة، ان فريق العمل في العمليات المشتركة أثبت كفاءته العالية في الحفاظ على صيانة وسلامة المنشآت والمرافق.


ولفت الى ان فريق العمليات المشتركة ينتظر فقط صدور الأوامر والتعليمات لعودة الانتاج فعليا مبدين استعدادهم والتزامهم بالمعايير العالمية.


واشاد بفريق موظفي ومنتسبي الشركة الكويتية لنفط الخليج واصفا اياهم بانهم "شباب وطنيون" قبلوا التحدي وتغلبوا على الصعوبات.



واوضح ان التوقف في الفترة الماضية كان له فرصة كبيرة لرسم ملامح مرحلة مقبلة ومستقبل مشرق واعد وفق اعلى المعايير وبناء احدث التقارير والدراسات الاستشارية الفنية "لقادم اجمل باذن الله" معربا عن اعتزازه بتوجيهات القيادة السياسية الكويتية وثقتهم ودعمهم المستمر الذي لم يتوقف ابدا.


وكان وزير الخارجية الكويتي الشيخ أحمد ناصر المحمد الصباح ووزير الطاقة السعودي الامير عبدالعزيز بن سلمان وقعا في وقت سابق اليوم إتفاقية ملحقة بإتفاقية تقسيم المنطقة المحايدة واتفاقية تقسيم المنطقة المغمورة المحاذية للمنطقة المقسومة بين البلدين.


كما وقع وزير النفط الكويتي الدكتور خالد الفاضل ووزير الطاقة السعودي مذكرة تفاهم تتعلق بإجراءات استئناف الإنتاج النفطي في الجانبين.


وتمثل الشركة الكويتية لنفط الخليج الكويت في المنطقة المقسومة مع المملكة العربية السعودية وهي مسؤولة عن استكشاف وتطوير وإنتاج النفط في المنطقة البرية من المنطقة المقسومة التي تضم حقول (جنوب أم قدير والوفرة وجنوب الفوارس والحما وحقل أرق).


كما ان الشركة مسؤولة عن استكشاف وتطوير وإنتاج النفط في المنطقة البحرية من المنطقة المقسومة المشتركة بين دولة الكويت والمملكة العربية السعودية وتضم حقول النفط والغاز في مناطق (الخفجي ولولو والحوت والدرة).


اما شركة شيفرون العربية السعودية فتنفذ بدورها عمليات المنطقة المقسومة ممثلة للمملكة السعودية بالاشتراك مع الشركة الكويتية لنفط الخليج التي تمثل دولة الكويت في تشغيل حصتها المتساوية في المنطقة من خلال العمليات المشتركة.


وتم تأسيس المنطقة المقسومة بين الدولتين كمنطقة عازلة على الحدود الدولية بينهما في مسعى لتحسين التعاون لتطوير المشاريع في تلك المنطقة ويتم توزيع الموارد الهيدروكربونية مناصفة وتتم إدارة عمليات الاستكشاف من خلال لجنة العمليات المشتركة بين البلدين.


وتقوم العمليات المشتركة باستكشاف وتطوير المصادر البترولية وإنتاج البترول في الجزء اليابس من المنطقة المقسومة كما تقوم بتشغيل عدة حقول بترول منها (الوفرة وجنوب أم قدير وجنوب الفوارس وعرق وشمال الوفرة وحما) كما تقوم بصفة رئيسية بإنتاج الزيت الثقيل من عشرة مكامن.


والمنطقة المغمورة هي منطقة حدودية محاذية للمنطقة المقسومة بين الكويت والسعودية جرى توقيعها في يوليو 2000 وتهدف لترسيم الحدود البحرية وهي اخر مرحلة من ترسيم الحدود بين البلدين.

أضف تعليقك

تعليقات  0