الكويت خامس اكبر شريك تجاري للصين

اكد السفير الصيني لدى الكويت مينغ قانغ، ان علاقة الصين مع الكويت وطيدة وعميقة بفضل قيادتي البلدين.


وقال قانغ في كلمة له بمناسبة الندوة التي اقيمت اليوم الثلاثاء لمناقشة سبل تعزيز العلاقات الكويتية الصينية ان الكويت اول دولة عربية وقعت على مبادرة (الحزام والطريق) مع الصين.


واضاف ان هناك اكثر من 160 دولة ومنظمة دولية بما فيها الكويت وقعت على ما يقارب 200 وثيقة تعاون لبناء الحزام والطريق مع الصين لادخال مفهوم "التشاور والتشارك والتقاسم".


واوضح ان مبادرة الحزام والطريق الصينية تعد ضمن اكبر المشاريع التي تركز على الاستثمار في البنية التحتية والتعليم ومواد البناء والسكك الحديدية والطرق السريعة الى جانب السيارات والعقارات وشبكة الطاقة والحديد والصلب.


واشار الى علاقة الصداقة التاريخية التي تربط بين الصين والكويت وذلك من خلال الزيارة التي قام بها سمو الامير الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح الى الصين لاقامة علاقات الشراكة الاستراتيجية بين البلدين الامر الذي ضخ زخما قويا وجديدا لتنمية وارتقاء العلاقات الثنائية الى اعلى مستوى.


وحول التعاون الصيني الكويتي قال ان العام الماضي شهد تطور التعاون العملي بين البلدين في مختلف المجالات اذ بلغت القيمة الاجمالية للتجارة الثنائية الصينية الكويتية من شهر يناير الى سبتمبر 7ر12 مليار دولار ما جعل الكويت خامس اكبر شريك تجاري للصين بين الدول العربية.


ولفت الى ان الصين استوردت من الكويت 35ر16 مليون طن من النفط الخام ما جعل الكويت رابع اكبر مصدر نفط خام للصين بين الدول العربية مضيفا ان مؤسسة البترول الكويتية بصدد زيادة كمية النفط الخام المصدر الى الصين ليصل الى 600 الف برميل يوميا العام المقبل.


ولفت الى مشاركات الشركات الصينية في مشاريع الطاقة والإسكان والبنية التحتية وغيرها من المجالات في الكويت مشيرا الى انه تم انجاز مشروع مقر البنك المركزي الكويتي ومشروع جامعة الكويت في منطقة الشدادية وبناء 15 مجموعة من المنشآت الجوهرية لتصفية النفط في مصفاة الزور الكويتية.


واضاف ان وسائل الاعلام ايضا تشكل جسرا لتعزيز التفاهم والتبادل بين مختلف الثقافات والقوميات فلذلك افتتحت وكالة الانباء الكويتية (كونا) اول مكتب لها في الصين في حين افتتحت الكويت ثالث قنصلية عامة لها بمدينة شانغهاي الصينية.


وكشف ان الجانب الصيني يستعد لمواصلة تعميق التعاون بين الكويت في المجال المعلوماتي على اساس المساواة والمنفعة المتبادلة معربا عن امله بتحقيق المزيد من الانجازات بين البلدين.


بدوره اكد نائب المدير العام لقطاع التحرير رئيس تحرير وكالة الانباء الكويتية (كونا) سعد العلي ان العلاقات الكويتية الصينية في السنوات الاخيرة شهدت تحسنا ملحوظا على الصعيد السياسي والتجاري والاقتصادي وصولا الى كافة الاصعدة ومنها الاعلامي.


واشار العلي الى الزيارات المتبادلة بين وكالة الانباء الكويتية (كونا) والصين اسهمت مؤخرا بافتتاح اول مكتب ل(كونا) هناك بهدف تعزيز العلاقات بين البلدين على المستوى الاعلامي.


ولفت الى "ان الوجود والحضور الاعلامي الصيني في العالم العربي خجول واقل من المستوى المأمول لذا فإن وجود الاعلام العربي اصبح مهما في الصين لنقل تجاربها الناجحة ومنجزاتها الحضارية العريقة".


وافاد ان هناك خطوات تم اتخاذها من ناحية تبادل الخبرات والزيارات من الجانب الثقافي والاعلامي مشيدا بجهود السفير الصيني لدى الكويت اذ سيسهم بنشاطه في فهم الثقافة الصينية على نحو اكبر.

أضف تعليقك

تعليقات  0