الفريق الرفاعي: الحرس الوطني يجني ثمار جهود تطوير التعليم والتدريب

أقام معهد تدريب قوات الحرس الوطني حفل تخريج دورة المشاة المتقدمة للضباط، في معسكر الشيخ سالم العلي الصباح، برعاية وحضور وكيل الحرس الوطني الفريق الركن مهندس هاشم الرفاعي.


ونفذ الضباط منتسبو الدورة التمرين النهائي «القلعة الصامدة» لترجمة ما اكتسبوه من قدرات قيادية في مواجهة المواقف التعبوية والأمنية في الظروف المختلفة، بدءا بشرح خطة التمرين باستخدام الطاولة الرملية وتوزيع الأدوار والتكتيكات المرسومة للتمرين مع التركيز على التعاون في التخطيط والتنفيذ بين الوحدات المختلفة والعمل بروح الفريق الواحد، وانتهاء بمركز المشبهات، حيث جرت أحداث التمرين باستخدام أسلحة متنوعة وفقا لتكتيك المعركة المفترضة.


ونوه وكيل الحرس الوطني في كلمة له بأهمية دورة المشاة المتقدمة للضباط التي تُعقد سنويا وتستهدف إكساب الضباط مهارة القيادة وإدارة أعمال التدريب وتأهيلهم، مشيدا بالمستويات التي أظهرها منتسبو الدورة في تمرينهم النهائي التي تؤكد أن الحرس الوطني يجني ثمار جهود تطوير التعليم والتدريب وفقا لوثيقة الأهداف الاستراتيجية للحرس الوطني 2020، تحت شعار «الأمن أولا».


وأضاف أن هذه النتائج لم تكن لتتحقق إلا بفضل توجيهات القيادة العليا للحرس الوطني ممثلة في سمو الشيخ سالم العلي رئيس الحرس الوطني، والشيخ مشعل الأحمد نائب رئيس الحرس الوطني بإعداد القوات لأداء مهامها القتالية بكفاءة واحتراف من خلال مسايرة ركب التقدم في العلوم العسكرية والأساليب التدريبية الحديثة بالاستفادة من العلاقات المتميزة بالمؤسسات العسكرية في الدول الكبرى.


كما أثنى الفريق الركن هاشم الرفاعي على الجهود التي بذلها المدربون من اجل إنجاح الدورة وخروجها بهذا المستوى المتميز، وحث الجميع على الاستفادة مما اكتسبوه في الدورة وتطبيقه في مجال عملهم.


حضر الحفل المعاون للعمليات والتدريب اللواء الركن فالح شجاع فالح، ومدير ديوان نائب رئيس الحرس الوطني اللواء جمال الذياب، وقائد الحماية والتعزيز العميد الركن حمد سالم أحمد، ومدير مديرية الخدمات الفنية العميد مهندس عصام نايف عصام، وعدد من كبار الضباط.

أضف تعليقك

تعليقات  0