فيروس كورونا : ما هو المدى الذي ينتشر فيه الفيروس بين البشر ؟



يشبه الفيروس الجديد فيروس سارس الذي ادي الي وفاه حوالي 800 شخص يقول جوناثان بول، استاذ علم الفيروسات بجامعه نوتينغهام البريطانيه، بتقييم امكانيه انتشار فيروس كورونا المتسبب في متلازمه الشرق الاوسط التنفسيه بشكل اسرع بين البشر.

ما حقيقه فيروس كورونا الجديد؟ وهل هو مشابه للالتهاب الرئوي اللا نمطي الحاد "السارس"؟ وهل سيكون ذلك مدعاه للقلق ؟

يزداد طرح هذه الاسئله مع كل مره يتفشي فيها فيروس جديد .

فقد بدا ذلك الفيروس يمثل مشكله حقيقيه منذ عام تقريبا، وبدانا الان فقط في البحث عن حل لذلك اللغز- والحقيقه هي ان اجزاء رئيسيه من هذا اللغز ما تزال مفقوده فقد ظهر فيروس كورونا المتسبب في متلازمه الشرق الاوسط التنفسيه في شبه الجزيرة العربية في سبتمبر/ايلول الماضي، ولا زال يتفشي هناك منذ ذلك الحين ويذكرنا ظهوره المفاجئ واعراضه الفتاكه بدرجه مخيفه بفيروس سارس، الذي انتشر في العالم مثيرا الذعر بين اوساط الحكومات والعامه علي حد سواء.

وكان السبب وراء ظهور هذه المتلازمه ايضا هو فيروس كورونا، ومع ان تاثيره كان اخذا في الانحسار الا انه فتك بالالاف، ويبدو ان متلازمه الشرق الاوسط متخصصه ايضا في الاعراض الفتاكه ومن بين الحالات الاربع والستين التي جري تاكيدها معمليا وتسجيلها حتي الان لهذه المتلازمه، توفي ما يقرب من نصف تلك الحالات الا ان تلك الارقام قد تكون مضلله، فقد ركزت تلك الفحوصات علي من اصيبوا بالمتلازمه او من يواجهون خطر الموت جراء الاصابه بها، او من ماتوا بالفعل، وهو ما جعلها تبدو اكثر فتكا مما هي عليه في الحقيقه.

كما اننا بدانا ننظر في فكره ان الاصابه بالفيروس قد لا تحمل ايه علامات مصاحبه، كما ان اعراضها قد تبدو طفيفه او غير ظاهره فهل تكون الاصابات الخطيره بالفيروس التي يجري تسجيلها اشبه ما تكون براس جبل الثلج ؟ وهل يمكن للفيروس ان ينتشر بشكل حميد او غير ملحوظ الي اللحظه التي يظهر فيها تفشٍّ موسمي لاحد الامراض الخطيره لينبهنا ذلك علي وجود الفيروس ؟

يقول بول كيلام، وهو من معهد ويلكوم تراست سانغر والاستاذ بكليه لندن الجامعيه، وكاتب تقرير المجله الطبيه "نيو انغلاند جورنال اوف ميديسن حول التفشي الوبائي للفيروسات، ان انتقال الفيروس يحدث فعليا وقال كيلام : تظهر البيانات المتوفره في الوقت الحالي عن الفيروس انه يشبه الي حد ما فيروس السارس في طريقه انتقاله .

واضاف قائلا: "مع انتشاره في العالم، اصاب فيروس السارس ما يربو علي ثمانيه الاف شخص، وما وجدناه في ذلك الفيروس هو ان بعض المصابين به لم يكونوا ناقلين له فيما نقله البعض الاخر الي عدد ممن حولهم. ويبدو ان فيروس كورونا يعتمد ايضا ذلك النمط في الانتقال وبالنسبه لسارس، كان هناك عدد قليل ممن نشروا ذلك الفيروس بقوه الا انه وعلي الرغم من وجود بعض الانتقال التصاعدي لفيروس كورونا، فانه لم يجر التوصل بعد الي دليل يشير الي انتقاله بصوره مؤثره بين البشر او بطريقه قويه .

من اين ياتي مصدر التفشي لذلك المرض ؟

احدي العمليات التحليليه لجينوم الفيروس بدات في تسليط الضوء علي هذه القضيه فالحمض النووي هو الذي يحمل مخطط الحياه، الا ان العديد من الفيروسات تمتلك ماده جينيه مختلفه تسمي الحمض النووي الريبي او حمض " ار ان اي " وتعتبر الجينومات الفيروسيه لحمض " ار ان اي " قليله. ففي الغالب، تكون لها قواعد بين كل 10 الاف فرد الا ان الجينومات لفيروس كورونا تزيد عن ذلك لتصل الي ما يقرب من 30 الف قاعده، وهو ما يجعل انتقاله بالطرق التقليديه ياخذ وقتا طويلا.

الا ان كيلام يعتبر واحدا من العلماء الذين يقومون بتطبيق تقنيات انتقال حديثه عاليه المرور، وذلك لتحديد جينومات فيروس متلازمه الشرق الاوسط التنفسيه ويكشف تحليل التطور النوعي الذي يعتمد علي استخدام الطرق الحاسوبيه لوضع سلاله الفيروسات المصدر المحتمل لذلك الفيروس، وكما اوضح كيلام: تمكننا سلاله الفيروس من تقدير الوقت الذي ظهر فيه لاول مره علي البشر، وتظهر تلك التقديرات ان هذا الفيروس قد اصاب البشر في منتصف عام 2011 تقريبا .

وتابع قائلا: يمكنك بناء مثل هذه الصوره لسلاله الفيروس عن طريق المقارنه بين الفيروسات التي تصيب البشر مع جميع الانواع الاخري من فيروس كورونا التي تعرفها في العالم، حيث تظهر تلك الانواع ان اخر اسلاف ذلك الفيروس قد اصاب نوعا من الوطاويط الصغيره واضاف: الا انه اذا ما جري تقدير الزمن الذي حدث فيه ذلك في الماضي، فيمكن القول بانه حدث خلال الاربعين الي المئه والخمسين عاما الماضيه. ويقودنا ذلك الي الفكره بان هناك حلقه وصل او نوعا مفقودا من الحيوانات التي كان ذلك الفيروس منتشرا بينها حتي يمكن اعتبار ذلك كمصدر لانتقال الفيروس الي الانسان. الا اننا لا نعلم حتي الان ذلك المصدر.

لذا، فان ذلك الدليل يشير الي ان التفشي الحالي للمرض نابع من انتقاله من ذلك الحيوان الحاضن له وقد كانت الوطاويط ايضا هي المصدر لفيروس سارس، ومن هناك، انتقل الفيروس الي وسيط حيواني، يعتقد انه في الاغلب سنّور الزبّاد الذي كان موجودا في اسواق الحيوانات، وانتقل من هناك الي البشرة ولم يكن ذلك الانتقال مباشرا، حيث كان علي الفيروس ان يشهد عددا من مراحل التحور التي طرات عليه، ومن الممكن ان يكون ذلك قد حدث اثناء اصابه سنور الزباد به او عند اولي الاصابات البشريه به، وذلك حتي يتكيف للانتقال بطريقه فعاله الي البشر.

وبما ان فيروس كورونا المتسبب في متلازمه الشرق الاوسط التنفسيه لا يزال هو ايضا في مرحله التطور والتكيف مع حامليه من البشر، فانه لا يوجد ثمه امر غير طبيعي يحدث حتي الان ويمكننا تفهم انه جري تقييم الاستجابه لمتلازمه الشرق الاوسط ومحاصرتها، الا انه لا ينبغي ان يشعرنا ذلك بالرضي فنحن امام فيروس من المحتمل ان يكون فتاكا، كما ان انتقاله بطريقه فعاله قد يكون مجرد مساله وقت.
وحتي نتمكن من منع ان يصبح ذلك حقيقه، سنكون بحاجه الي التعرف علي مصدره ومن ثم القضاء عليه. ولن يكون ذلك امرا سهلا، حيث ان فيروس كورونا يصيب نطاقا واسعا من الكائنات الحيه من ذوات الدم الحار.
أضف تعليقك

تعليقات  0