الأسير: الجيش اللبناني وحزب الله وأمل يدكون مسجد بلال في صيدا



سقط أربعة قتلى وعشرات الجرحى من حزب الله اللبناني في اشتباكات صيدا، وتم نقل الجرحى إلى مستشفى الراعي وسط إجراءات أمنية، والمستشفيات تطلب التبرع بالدم وكانت الاشتباكات في مدينة صيدا بين الجيش اللبناني وأنصار الشيخ أحمد الأسير بكافة أنواع الأسلحة والجيش اللبناني يرسل تعزيزات عسكرية إلى صيدا، وحزب الله وحركة أمل يشاركان في القتال في صيدا ضد أنصار الأسير.

وأن هناك أصواتا لإطلاق نار في المداخل الجنوبية لمدينة بيروت، ناتجة عن اشتباكات في الضاحية الجنوبية لبيروت بين عشيرتين كبيرتين أما بالنسبة للوضع الميداني الآن، فهناك اشتباكات عنيفة في محيط مسجد بلال بن رباح وفي منطقة تعمير عين الحلوة.

يذكر أن هناك شائعات كثيرة يتم تداولها عن مصير الأسير منذ ساعات، لا شيء منها مؤكد أو رسمي، وعبر موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" كتب الأسير، إن "الجيش اللبناني مع حزب الله وأمل يدكون مسجد بلال بالقذائف الثقيلة الآن .

من جهة أخرى، هناك وفود إسلامية تابعة لقوى سلفية وهيئة العلماء المسلمين توجهت إلى صيدا للقاء قياداتها الأمنية، خاصة الجيش، للوصول إلى وقف إطلاق النار، لكن آخر التسريبات الصحافية تشير إلى عدم وصول المجتمعين لأي نتيجة.

وارتفعت حصيلة القتلى في صفوف الجيش اللبناني إلى 6 جراء الاشتباكات بين وحداته وأنصار الشيخ الأسير، وكان عضو كتلة تيار المستقبل النائب نهاد المشنوق، دعا إلى سحب السلاح من الجهات كافة في صيدا، لا سيما من عناصر حزب الله، مؤكداً أن الجيش اللبناني يبقى الضمانة الوحيدة لكل اللبنانيين .

وكانت اندلعت اشتباكات مسلحة بين مناصري إمام مسجد بلال بن رباح، الشيخ أحمد الأسير والجيش اللبناني، على خلفية توقيف أحد العناصر التابعين لجماعة الأسير في صيدا حيث انتقلت التوترات الأمنية من طرابلس إلى صيدا، فاندلعت اشتباكات بين الجيش اللبناني وعناصر تابعة للشيخ أحمد الأسير على خلفية طلب الجيش عند حاجز له قرب جامع بلال بن رباح، معقل الأسير، هوية أحد مرافقي الأخير، وعلى الإثر، طوق المسلحون ناقلة جند للجيش، ووقع إشكال سرعان ما تطور إلى تبادل إطلاق نار بين الطرفين.

واستعملت في هذه الاشتباكات أسلحة خفيفة ومتوسطة، ما لبثت أن تحولت إلى قتال بين عناصر من حزب الله وأنصار الأسير المعروف بمعاداته للحزب والنظام السوري.

إثر ذلك نفذ الجيش انتشاراً أمنياً في مختلف الأحياء الصيداوية وسط اتهامات من الأسير للجيش اللبناني بالتواطؤ مع حزب الله.
أضف تعليقك

تعليقات  0