التوتر يؤدي إلى تآكل الأسنان !




 صرير الأسنان حالة صحية يطبق الشخص فيها أسنانه أو يحكها بعضها ببعض حكا شديدا، حيث يكون الضغط قويا لدرجة صدور صوت صرير، ويكون واضحا بشكل أكبر أثناء النوم ليلا.


ذلك يؤدي إلى تآكل طبقة "المينا" الخارجية القوية، مما يجعلها أضعف ويؤدي إلى حدوث مضاعفات أخرى لاحقا.

من أسباب صرير الأسنان إصابة الشخص بالتوتر والقلق، إذ يحاول التنفيس عن توتره بالضغط على أسنانه، أو قد يكون ذلك نوعا من الممارسة التي يفعلها عندما يشعر بالإثارة أو التحدي.

قد يؤدي اصطفاف الأسنان بصورة غير ملائمة إلى حدوث هذه المشكلة. كما قد يرافق الصرير أمراضا معينة كمرض باركنسون، أو يكون أثرا جانبيا للأدوية كبعض مضادات الاكتئاب.

ترتفع نسبة صرير الأسنان لدى الصغار في السن مقارنة مع الكبار. ويعتقد أن المدخنين ومن يشربون الشاي والقهوة والمشروبات المحتوية على الكافيين تزداد مخاطر إصابتهم بالصرير الليلي.

التخلص من حالة التوتر واستعمال قطعة من اللدائن تسمى "الحارس الليلي" تمنع الأسنان من الاحتكاك أثناء النوم وبالتالي تحميهم من التلف.
أضف تعليقك

تعليقات  0