الخليج يتصدى للمزيد من مصالح حزب الله



أكد الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبد اللطيف بن راشد الزياني

 مواصلة دول مجلس التعاون اتخاذ المزيد من الإجراءات ضد أية مصالح لمنظمة حزب الله

اللبناني في الخليج . وصرح الزياني على هامش مشاركته في أعمال منتدى الأمم

المتحدة للخدمة العامة 2013، بأن الإجراءات الخليجية المتخذة في الوقت الحاضر ضد

حزب الله ستشمل "الأفراد المنتسبين للحزب أو الشؤون المالية والتجارية له".

وعن ترحيل دولة قطر مؤخراً لـ18 لبنانيا متورطا بعلاقات مع حزب الله، ألمح الزياني إلى

أنها جزء من الإجراءات الخليجية الجاري اتخاذها في الوقت الراهن، دون أن يدلي بأية

تفاصيل في ذات الشأن . وفي رده على سؤال حول مدى دعم دول مجلس التعاون

للمعارضة السورية خاصة في مسألة تسليح الجيش السوري الحر، قال الزياني

"إن تسليح الجيش الحر من اختصاص الجامعة العربية، ودول مجلس التعاون أعضاء فيها،

وإن مواقفنا كدول مجلس تعاون خليجي واضحة بشأن الأزمة السورية، نريد وقف آلة القتل

 ونقل السلطة والمحافظة على أمن ووحدة واستقرار سورية، كما نريد وقف نزيف الدم هناك.

وأضاف أن من حق الشعب السوري أن يدافع عن نفسه، وأن مجلس التعاون ما زال يدين

ويستنكر أي تدخل خارجي في شؤون سوريا، وهو ما دفعه لاتخاذ إجراءات ضد حزب الله نتيجة

تدخله في الشأن السوري . الجدير بالذكر أن وزير الدولة البحريني للشؤون الخارجية غانم

 البوعينين أوضح في اجتماع سابق لوزراء خارجية المجلس عقد بداية هذا الشهر بجدة أن

 حزب الله كشف عن وجهه الحقيقي من خلال تدخله في القتال الدائر في سوريا.

ووصف الوزير الحزب بأنه "إرهابي بإجماع علماء الشريعة"، وأن دول الخليج "تعتبر حزب الله

منظمة إرهابية وقررت النظر في اتخاذ إجراءات ضد مصالحه في أراضيها".



أضف تعليقك

تعليقات  0