اسيل العوضي تطرح تساؤلات محيرة بخصوص المشاركة من عدمها في الانتخابات





طرحت النائبة السابقة اسيل العوضي مجموعة من التساؤلات الحائرة بخصوص الجدوى من مقاطعة الانتخابات:

"إذا كان الدافع الرئيسي وراء المقاطعة هو رفض مرسوم الصوت الواحد فكيف للمقاطعة أن تلغي المرسوم؟ أليس من الأجدى المشاركة في الانتخابات وتشكيل جبهة وطنية لتغيير المرسوم؟ وإذا

كانت المقاطعة لرفض مبدأ استخدام مراسيم الضرورة لتغيير النظام الانتخابي حتى بعد تحصينه من المحكمة الدستورية فما الذي برر المشاركة في انتخابات مجلس 81؟ ولماذا لم تقم القيامة

عند مطالبة أحمد السعدون وعبدالله النيباري السلطة بتغيير النظام الانتخابي وإقرار الدائرة الواحدة من خلال مرسوم ضرورة؟ ماذا لو استجابت السلطة في ذلك الوقت لهذه المطالب؟ ما الذي

اختلف فالمبدأ واحد؟

أما إذا كانت المقاطعة لإيصال رسالة احتجاجية ضد السلطة لرفض تدخلاتها السافرة بالانتخابات، فالسؤال هنا هل هذا أمر مستحدث؟ ألم تتدخل السلطة في كل الانتخابات الماضية؟ ألم تضخ

الأموال وتشتري الولاءات في مجالس سابقة؟ ما الذي تغير الآن؟ ما الذي جعل المشاركة والمواجهة واجبة في الانتخابات السابقة وجعلها تخاذلاً في الانتخابات الحالية؟ والسؤال الأهم من ذلك،

هو: كيف توصلنا المقاطعة إلى تحقيق أهدافنا أيا كانت سواء في رفض المرسوم أم محاربة الفساد أم إيقاف تدخل السلطة في الحياة النيابية أم السعي لتحقيق العدالة؟"
أضف تعليقك

تعليقات  1


زمان اغبر
اسئله منطقيه لن تجدي لها جواب منهم لان سبب المقاطعه الحقيقي الذي يخفونه هو انه لن يكون للجماعات الدينيه والقبائل الكبيره تواجد كبير كما في الاربع اصوات