ترحيل 200 ألف يمني من السعودية خلال فترة تصحيح أوضاع العاملين في المملكة




أكد رئيس مجلس التنسيق الأعلى للجالية اليمنية في السعودية ورئيس الجالية في الرياض، طه محمد الحميري، أنه تم ترحيل أكثر من 200 ألف يمني خلال مهلة تصحيح أوضاع العاملين في

المملكة، وذلك على مستوى مناطق السعودية كافة.


ونقلت صحيفة الاقتصادية اليوم الثلاثاء، عن الحميري، قوله إن "الرحلات البرية من السعودية إلى اليمن ميسرة حيث تتجاوز الـ 20 حافلة يومياً تحمل كل منها نحو 50 يمنياً أي أن العدد المغادر

يصل إلى نحو ألف يمني في اليوم الواحد، لافتاً إلى أن المخالفين من اليمنيين يتمركزون بالمنطقة الجنوبية وجدة، فيما تأتي الرياض أقل عدداً بالنسبة لمخالفي أنظمة الإقامة والعمل.

وتسعى سفارات الدول التي لها عمالة بالسعودية إلى الإستفادة من المهلة التصحيحية عبر حث مواطنيها وتسهيل إجراءاتهم وخاصة بالحصول على وثائق سفر خلال الفترة التي أقرتها الحكومة

السعودية.

وفي قائمة نشرتها الاقتصادية عن أكثر 10 جنسيات تصحيحاً لأوضاعها، جاءت الجنسية اليمنية في المرتبة الثانية، من حيث نقل الخدمات وتعديل المهن.

وأشار الحميري إلى أن السفارة اليمنية في الرياض تستقبل يومياً خلال الفترة المسائية آلاف اليمنيين مجهولي الهوية الراغبين في السفر إلى بلدهم، لافتاً إلى أن الفترة النهارية تم تخصيصها للعمالة النظامية.

وذكر أن السلطات تسعى إلى إنهاء الإجراءات من خلال تسخير الإمكانات المتاحة، لافتاً إلى أن هناك تعاونا من قبل أفراد الجالية اليمنية الذين يرغبون في تصحيح أوضاعهم، إضافة إلى القادمين

بشكل غير نظامي الراغبين في إنهاء إجراءات سفرهم قبل انتهاء المهلة.
أضف تعليقك

تعليقات  0