صيام الأطفال يبدأ من 10 سنوات



يرغب الكثير من الأطفال فى صيام رمضان، ولكن ما هى شروط صيام الأطفال، وفى أى سن يمكن أن يصوم الطفل دون الشعور بالعناء، أو التعب دون التعرض لمضاعفات صحية؟.

أجابت دكتورة جيهان فؤاد استشارية الأطفال والتغذية والرضاعة الطبية بالمعهد القومى للتغذية، قائلة: الطفل يصوم عند بلوغه سن 10 سنوات، ولكن بعض الآباء يلجئون إلى صيام الأطفال حتى يتم تدريبهم على الصوم، ولكن الطفل الصغير لا يستطيع أن يتحمل الصيام فترة طويلة من الساعات بدون تناول الماء، أو تناول الطعام.

ونصحت بأن الطفل يمكن أن يصوم بالتدريج ساعتين فى اليوم، وإذا كان الجو حارا لا يصوم على الإطلاق إذا كان أقل من 10 سنوات، لأن الشخص الكبير تكون كمية السوائل فى جسمه كبيرة، أما الطفل الصغير فالسوائل الموجودة فى جسمه قليلة، وبالتالى يكون أكثر تعرضا للجفاف بشكل أسرع من الشخص العادى وكمية الدهون قليلة، فيجب عدم الاستعجال فى صيام الأطفال حتى يتحمل الصيام.

كما أضافت دكتورة جيهان، ناصحة بضرورة السحور متأخرا أى قبل صلاة الفجر مباشرة، وأن يحتوى الطعام على كمية من البروتينات من منتجات الألبان مثل الزبادى وعدم شرب المياه بكثرة، فيشرب حتى الارتواء من المياه، وليس بصورة كبيرة جدا بحيث تعمل نوع من إفراز كميات كبيرة من المياه فيفقد السوائل الموجودة فى جسمه.

ولكن ماذا يأكل الطفل فى رمضان؟
بداية لابد من الإفطار على تمر ولبن أو شوربة وعدم تعوده على تناول الحلوى مباشرة بعد الإفطار، حتى لا يحدث”تلبك” معدى، ولابد من إكساب الطفل عادات سليمة، لذلك لابد من تناول الوجبات المتوازنة وعدم تناول الحلوى سوى بعد ساعتين من الإفطار.

والوجبة لابد أن تشمل على 60 % نشويات، مثل الأرز والمكرونة و20 % بروتين و20 % دهون، والطبق يتم تقسيمه أربع أقسام متساويين ربع أرز، أو مكرونة، أو ربع رغيف، ولا يجوز تناول عيش مع

مكرونة، أو أرز وأى نوع من الخضار نى فى نى، والربع الآخر سلطة، وربع بروتين أى قطعة لحمة، أو دجاج أو سمك أو 2 بيضة مسلوقة، والابتعاد عن الوجبات السريعة، والأطعمة المحمرة، وتناول

الأكل المشوى والابتعاد عن المشويات على الفحم والإقلال من المقليات، والطفل المريض بالسكر لابد من أخذ نصائح الطبيب المعالج، أو أى طفل مصاب بمرض مزمن.

أضف تعليقك

تعليقات  0