دراسة: التفكير بالتوتر يضاعف خطر الإصابة بأزمة قلبية



ذكرت دراسة أوروبية، أن اعتقاد المرء بأن التوتر يؤثّر في صحته قد يضاعف خطر إصابته بالأمراض، مقارنة بنظرائه الذين لا يفكرون بالطريقة عينها، وبيّنت الدراسة أن التفكير بالتوتر يضاعف خطر الإصابة بأزمة قلبية.

وقام باحثون أوروبيون بمتابعة 7 آلاف موظف في مؤسسات الدولة على مدى 18 عاماً، بلغ متوسط أعمارهم 49.5 عاماً، وطلبوا رأيهم حول مدى اعتقادهم بأن التوتر الذي كانوا يعيشونه يومياً يؤثّر في صحتهم، كما سألوهم عن أنماط حياتهم وعن عاداتهم مثل التدخين، واستهلاك الكحول، والنظام الغذائي، كما أخذوا تاريخهم الطبي بعين الاعتبار، وراقب الباحثون سجلات هيئة الخدمات الصحية الوطنية لمعرفة عدد المشاركين الذين تعرضوا لأزمات قلبية مميتة وغير مميتة.

ووجدوا أن المشاركين في الدراسة الذين شعروا بأن التوتر يؤذي صحتهم، والذين شكلوا 8% من المجموعة، بلغ خطر إصابتهم بأزمة قلبية ضعف المشاركين الذين قالوا إن التوتر لا يؤثّر بصحتهم، وبعد احتساب عوامل أخطار أخرى قد تكون أثّرت في نتائج الدراسة، وجد الباحثون أن الأشخاص الذين يقلقون حول إصابتهم بالتوتر أكثر عرضة بـ49% للإصابة بالأمراض.
أضف تعليقك

تعليقات  0