بعد خطاب مرسي .. إغلاق فضائيات وأنباء عن اعتقال عكاشة



يبدو أن التحذيرات التي أطلقها الرئيس محمد مرسي لبعض وسائل الإعلام المحلية،

والتي ذكرها في خطابه المطول أمس الأربعاء، ترجمت على أرض الواقع، من خلال اتخاذ

 إجراءات حاسمة تجاه بعض القنوات الفضائية، حيث أكد يحيى حامد، وزير الاستثمار، أنه تم

 إجراء تعديل في مجلس إدارة المنطقة الإعلامية الحرة، وإخراج ممثلي قنوات النهار ودريم

وسي بي سي من مجلس الإدارة.

ويأتي ذلك بعد ساعات من خطاب الرئيس محمد مرسي، والذي ذكر فيه اسمي القناتين

باعتبارهما من القنوات التي تهاجم رئيس الجمهورية، وتعملان على إثارة الجماهير ضده.

كما أصدر مجلس إدارة المنطقة الحرة العامة الإعلامية قراراً، الخميس، بغلق قناة "الفراعين"

لصاحبها توفيق عكاشة، وذلك لإساءتها للقوات المسلحة المصرية وتحريض القناة على الانقلاب

 داخل صفوف الجيش والشرطة واستعرض المجلس في اجتماعه اليوم الحلقة التي قدمها توفيق

عكاشة وانطوت على سب وقذف في حق وزير الدفاع وحرض على انقلاب ضباط القوات المسلحة

على قيادتها، إضافة للعديد من الإساءات للشرطة قد تضمنتها الحلقة كذلك، هذا وأفادت مصادر

بأنه تم القبض على عكاشة ولكن لم يتسن التأكد من صحة المعلومات من مصادر رسمية،

إلا أن رئيس تحرير برنامج "مصر اليوم" عز الأطروش الذي يقدمه الإعلامي توفيق عكاشة على

 قناة الفراعين نفى أن تكون أجهزة الأمن قد ألقت القبض عليه.

وكان النائب العام قد أمر اليوم بضبط وإحضار مالك قناة الفراعين توفيق عكاشة، بتهمة بثّ أخبار

تهدد السلم والأمن العام.

وكانت وزارة الاستثمار قد ضمت القناتين لتشكيل هيئة المنطقة الحرة قبل 6 أشهر فقط ،

وهو ما يدفع البعض للاعتقاد بأن هذه القرارات مقدمة لاتخاذ إجراءات ضد هذه القنوات خلال الفترة القادمة،

وأن اختيار موعد صدورها يؤكد اعتزام الحكومة إغلاق عدد من القنوات التي أصبحت تؤرق رئاسة الجمهورية.

وعلى نحو مواز، قدم الإعلامي جمال الشاعر استقالته على الهواء مباشرة من العمل باتحاد الإذاعة والتلفزيون،

 بسبب وقف بث برنامجه "كلم مصر"، بسبب صدور قرار بوقف البرنامج وقطع حلقة اليوم على الهواء مباشرة

من قبل إدارة ماسبيرو . وأكد الشاعر رفضه أن يعامل مذيعاً أو إعلامياً بهذا القمع، واصفاً وزير الإعلام صلاح

 عبدالمقصود بالفاشل، مضيفاً أن برنامجه يحترم الضيوف والمشاهدين.

وفي هذا الصدد أيضا، ذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية أن النائب العام قرر منع محمد الأمين مالك

 قناة "سي بي سي" الفضائية المصرية المعروفة بمعارضتها الرئيس محمد مرسي من السفر من البلاد،

 لأنه "يواجه اتهامات بالتهرب الضريبي".

ونقلت الوكالة عن أحمد عبدالرحمن، رئيس قطاع مكافحة التهرب الضريبي بمصلحة الضرائب، قوله إن

 "رجل الأعمال محمد الأمين باع أسهمه بإحدى الشركات دون الإفصاح عنها في إقراره الضريبي وهو

ما يعد تهرباً ضريبياً بموجب القانون".

وأشار عبدالرحمن إلى أن قيمة أرباح بيع الأسهم بلغت مليارين و138 مليون جنيه (نحو 305 ملايين دولار)،

بضرائب مستحقة للدولة تتخطى 420 مليون جنيه (60 مليون دولار أميركي).

وأضاف عبدالرحمن أن المصلحة تدرس ملف الأمين منذ شهر، وأنه جرى "إحالة ملفه لوزير المالية لاتخاذ

 الإجراءات القانونية".

من جانبه، قرر النائب العام المستشار طلعت عبدالله منع الأمين من مغادرة البلاد، وإدراج اسمه على

قوائم الممنوعين من السفر، وذلك "على ضوء التحقيقات الجارية بشأن اتهامه بالتهرب الضريبي".

وفي سياق ردود الأفعال، وصف الإعلامي حمدي قنديل، قرار الإطاحة بقنوات النهار وسي بي سي

 ودريم من مجلس إدارة المنطقة الحرة لمدينة الإنتاج الإعلامي بالقمع للإعلام، مضيفاً هذا يذكرنا

بأيام النظام السابق "مبارك".. حكم الاستبداد إلى زوال".

وأضاف قنديل، عبر تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر": "عندما يقصي حكم الإخوان رجلا

بقامة يحيى حسين عبدالهادي عن مركز إعداد القادة فهذه شهادة في الوطنية لرجل لا يحتاج إلى شهادة"،

بحسب صحيفة اليوم السابع . وتابع قنديل، إقصاء يحيى حسين عبدالهادي من مركز إعداد القادة يعني

 أن الإخوان ماضون في مخططهم لإعداد قادة الجهاز الحكومي على هواهم.

أضف تعليقك

تعليقات  0