الشيخ محمد الصباح يحذر من نشوء احزاب سياسيه غير محصوره فى حدود جغرافيه



حذر نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الكويتي السابق الشيخ الدكتور محمد صباح السالم

 الصباح من نشوء أحزاب سياسية تنظر الى نفسها من منطلق فكري أو عرقي أو ديني وليست

مرتبطة ببلد أو محصورة في حدود جغرافية.جاء ذلك في تصريح ادلى به الشيخ محمد الصباح

لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) على هامش مشاركته في ندوة حول موضوع (فصول الربيع العربي

من منظورها ورؤية الاخر) ضمن فعاليات الدورة ال28 لجامعة المعتمد بن عباد الصيفية لموسم

 أصيلة الثقافي الدولي ال 35.وأوضح "أن الربيع العربي موضوع متشعب وكبير ومعقد وهو موضوع

الساعة يرتبط بإشكالات تتعلق بمفاهيم المواطنة والانتماء والوطن والدولة والتنمية والنمو".

وقال إن هذه المحاور هي التي سيتناولها في مشاركته حول هذا الموضوع هنا اليوم الى جانب

عدد من المفكرين والمثقفين والسياسيين ووزراء خارجية سابقين من جميع انحاء العالم ضمن

جامعة (المعتمد بن عباد) الصيفية.وبين الشيخ محمد الصباح ان "المواطنة" مفهوم مرتبط برقعة

جغرافية محددة وبوطن معين فيما "الانتماء" مرتبط بفكر عام يتعدى النطاق الجغرافي للبلد وأن ا

لدولة مفهوم قانوني فيما الوطن مفهوم سياسي وثقافي واجتماعي.وأكد أن "التنمية" هي ضامن

الاستقرار الذي بدونه لايمكن للشعوب ان تتقدم وتتطور وأنها تتوافر "كمفهوم" في ذاتها على مقومات

 الحركة الى درجة الغليان وعلى مقومات الاستقرار حتى مستوى الهدوء.واستدرك بالقول والتنمية

بهذه الصفة لها إسقاطات تتعلق بتوزيع الدخل والفساد والحكم الرشيد والعيش الكريم" مشيرا الى

 الفرق بينها وبين مفهوم النمو الذي اعتبره مفهوما اقتصاديا يتعلق بتنمية الدخل.وشدد الشيخ

محمد الصباح على أن الشعور بالحيف وعدم الإنصاف لدى الشعوب هو الذي يؤدي الى الانفجار

والاحتقان وليس بالضرورة الفقر وازدياد البطالة.من جهة أخرى أكد أنه اجتمع على هامش مشاركته

في مهرجان أصيلة الثقافي مع وزراء خارجية المغرب والأردن وماليزيا السابقين الممثلين كأعضاء في

 اللجنة الاستشارية لرئيس الجمعية العامة للامم المتحدة في اطار عمل لجنة الحكماء.وقال إن هؤلاء

الاعضاء تباحثوا حول ما ستقدمه اللجنة الى الجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر المقبل من

 أفكار تتعلق بالتنمية المستدامة التي قال الشيخ الدكتور محمد الصباح انه يتطلع الى أن "يرث مشروعها

 أهداف برنامج الألفية للتنمية".وأشاد الشيخ محمد الصباح بمنتدى أصيلة ومهرجانها الثقافي السنوي

الذي يجمع كل سنة المفكرين والمثقفين والسياسيين والفنانين والادباء من القارات الخمس للتداول في

شؤون العالم وما يهم استقرار الشعوب وأمنهم وحياتهم والقضايا الفكرية والإنسانية والاجتماعية القائمة

والمستقبلية برؤية لا تتجاهل الماضي والتاريخ.وأكد ان المنتدى يعتبر فرصة متجددة لتبادل الخبرات والتجارب

 بين المشاركين من مختلف الاتجاهات.ونوه الشيخ الدكتور محمد الصباح برئيس مؤسسة منتدى أصيلة وزير

خارجية المملكة المغربية الاسبق محمد بنعيسى وبحرصه على استمرار هذا المهرجان الذي وصفه بالاصيل

ولجامعته الصيفية التي تعتبر رائدة بما تضم اليها في ندواتها ومحاضراتها السنوية من خيرة الأساتذة والمثقفين

والسياسيين العرب والأجانب.يذكر ان مهرجان أصيلة الثقافي سيتواصل حتى الخامس من يوليو المقبل

وسيشهد مشاركة وفد اعلامي كويتي رفيع في الندوة الاخيرة ضمن فعاليات الدورة ال28 لجامعة المعتمد

 بن عباد الصيفية حول موضوع (المشهد الاعلامي في دول مجلس التعاون الخليجي في ضوء التطورات الجارية في المنطقة).

أضف تعليقك

تعليقات  0