جديد الطب.. تصنيع أعضاء بشرية باستخدام خلايا جذعية



عرفت الأبحاث الطبية قفزة كبيرة في صناعة أعضاء بشرية جديدة ، إذ أصبح بالإمكان

تصنيع الرئتين والكبد في المختبرات لتمكين المريض من مواصلة حياته في ظل شح

المتبرعين بأعضائهم في الحياة أو بعد الوفاة.

ويقوم فريق طبي بأخذ عينة من خلايا المريض وتنميتها في المختبر وتحويلها من خلايا

 جذعية إلى أنسجة تزرع على العضو المراد تصنيعه ، فيتقبلها دون مضاعفات أو مخاطر

لأن العينة في الأصل من المريض .

وتخترق الأنسجة الجديدة الملتصقة بالعضو الخلايا الميتة ، فتعمل على تغذيتها عن

طريق الأوعية الدموية ، تستبدلها عبر مراحل وتتحول إلى عضو جديد .

ورغم الطفرة العلمية ، تبقى حاجة الأطباء إلى متبرعين بالأعضاء البشرية مستمرة

من أجل إنقاذ المرضى.

وسعيا في نشر الوعي بأهمية التبرع ، يعتمد مستشفى جونز هوبكز في ولاية

ميريلاند الأميركية على مواقع التواصل الاجتماعي في حملاته.

أضف تعليقك

تعليقات  0