عملية إجاكس.. وانقلاب بلطجية مصر!!



•تأسست الشركة البريطانية الإيرانية (BB) لاستخراج النفط الإيراني سنة 1909 إلا أن الجانب الإيراني طلب اقتسام الأرباح مع بريطانيا التي رفضت فاقترح محمد مصدق رئيس الجبهة الوطنية تأميم النفط الذي وافق عليه البرلمان الإيراني بالإجماع ما دعى رئيس الوزراء الإيراني إلى الاستقالة فتولى مصدق رئاسة الوزراء.

•جن جنون بريطانيا فدعمت حملات التمرد ضد مصدق وأوعزت إلى آية الله تشاري لقتله لكن الأمور باءت بالفشل فاتفقتالمخابرات البريطانية والمخابرات الأمريكية على عملية "إجاكس"المكونة من أربع خطوات:

1- حملة إعلامية

2- تشجيع المعارضة على خلق اضطرابات

3- الضغط لخلع مصدق

4- وأخيرا الدفع ببديل عن مصدق

بعد اعتماد الخطة زار كيرمت روزفلت إيران والتقى بشاه إيران وحثه على إصدار مرسوم ضرورة بخلع مصدق وتعين زهيدي لكن حرس مصدق سحقوا جنود الشاه الذي فر إلى بغداد بينما اختبأ زهيدي بالسفارة الأمريكية.

لم يعد أمام روزفلت من خيار إلا تنفيذ الخطة بنفسه فرشامسئولين في الجيش والشرطة واشترى ولاء بعض الصحف وأثار حمية الشيوعيين وأجر بلطجية قاموا بالشغب بشوارع طهران فهاجموا المساجد وضربوا المارة وأطلقوا الرصاص على المحلات كما استأجر روزفلت بلطجية آخرين ليصطدموا مع البلطجية السابقين ليقتنع الشارع أن الأمور خرجت عن السيطرة وان الفوضى عمت البلاد وان مصدق لم يعد قادرا على التحكم بالوضع

في هذه الأثناء توجه الحرس الملكي لمنزل مصدق وقصفه بالمدفعية والبازوكا فيما أعلن زهيدي من الإذاعة الرسمية تنصيب نفسه رئيسا للوزراء وبعد أن سلم مصدق نفسه القى زهيدي القبض على القيادات الوطنية وأعدمها جمعيا فيما طلبت أمريكا عدم إعدام مصدق والاكتفاء بسجنه 3 سنوات مع الإقامة الجبرية بعد الإفراج عنه إلى أن مات سنة 1967.

استغرقت الحركة الانقلابية ثلاثة أيام ساعة الصفر 18/8انطلاق البلطجية 19/8 تسليم مصدق نفسه 20/8 فيما بلغت تكلفتها 7 مليون دولار.

فيا ترى كم ستستغرق عملية "إجاكس" مصر.... وكم ستبلغ تكلفتها.. ومن سيقوم بدور المخابرات الأمريكية والبريطانية.. ودور الشاه.... ودور زهيدي

أضف تعليقك

تعليقات  1


جمال السيد
صاحي ولا نايم لايوجد اي تطابق بين الحالتين ولا أدري الداعي من ذكر مهاجمة المساجد حيث ان الشاه ومصدق علمانيين وكان عودت الشاه من قبل المخابرات الأمريكية لخطورة مصدق على المصالح الأمريكية أما بالنسبة للحالة المصرية فوجود الأخوان يوائم تماما الفوضي والتفرقة ويخدم اهداف المخابرات الأسرائلية ولذا فقد جانبك الخطأ كما هي العادة