استمرار احتشاد معارضي ومؤيدي الرئيس المصري في ميادين القاهرة والأنظار على التحرير



استمر المعارضون للرئيس المصري الدكتور محمد مرسي في الاحتشاد هنا اليوم بميدان التحرير بوسط العاصمة المصرية استعدادا للتظاهرات التي دعت اليها حركة (تمرد) والقوى والأحزاب

السياسية المعارضة اليوم للمطالبة برحيل الرئيس.

ووفق وكالة أنباء الشرق الأوسط فان اعداد المتظاهرين في تزايد ملحوظ في الميدان حيث رفع المتظاهرون العلم المصري وهم يرددون هتافات مناهضة لجماعة الاخوان المسلمين وتطالب

بانتخابات رئاسية مبكرة فيما حمل بعض المتظاهرين كروتا حمراء في صورة رمزية لمطالبة الرئيس بالرحيل.

وتجمع غالبية المتظاهرين أمام المنصة الوحيدة الموجودة بالميدان بالقرب من شارع محمد محمود وقاموا بالوقوف دقيقة حدادا على أرواح شهداء ثورة 25 يناير وما تلتها من أحداث وقراءة الفاتحة

على أرواحهم كما نظم العشرات منهم مسيرة طافت مختلف أرجاء الميدان حاملين خلالها علما مصريا طويلا يبلغ طوله نحو 70 مترا.

وأغلقت اللجان الشعبية جميع المنافذ المؤدية الى ميدان التحرير أمام حركة المرور مستخدمة الأسلاك الشائكة كما شكل المتظاهرون كردونا أمنيا لحماية المتظاهرات داخل الميدان للحيلولة

دون تعرضهن لأية مضايقات. ومن جهتها قامت وزارة الصحة والسكان بالدفع بحوالي 15 سيارة اسعاف بالشوارع الجانبية المحيطة بالميدان تحسبا لوقوع اصابات.

وعلى الصعيد ذاته واصل المعتصمون أمام قصر الاتحادية الرئاسي بمصر الجديدة شرق القاهرة اعتصامهم لليوم الثالث على التوالي فيما شهد محيط القصر تزايدا ملحوظا فى أعداد خيام

المعتصمين حيث بلغ اجمالي أعداد الخيام المنصوبة أمام مسجد عمر بن عبدالعزيز نحو 60 خيمة.

وقام عشرات المتظاهرين باعتلاء الكتل الخرسانية التى تم وضعها بموازاة سور قصر الاتحادية وترديد العديد من الهتافات التى تطالب برحيل الرئيس مرسى كما شكلوا لجانا شعبية لحماية

المعتصمين والمتظاهرين اليوم. ولجأ معظم أصحاب المحال التجارية المجاورة لقصر الاتحادية الى اغلاق محالهم وقام بعضهم بتركيب ألواح حديدية على محلاتهم خشية تعرضها للتلف أو النهب

 والسرقة فى حالة حدوث أية اشتباكات. كما واصل المتظاهرون اعتصامهم أمام مقر وزارة الدفاع بالعباسية شرق القاهرة لليوم الثامن على التوالي وأقاموا منصة بالقرب من مسجد جمال

عبدالناصر لاذاعة فاعليات الاعتصام.

وفي المقابل واصل متظاهرو التيارات الاسلامية اعتصامهم بميدان رابعة العدوية بمنطقة مدينة نصر شرق القاهرة لليوم الثاني على التوالي لتأييد الدكتور محمد مرسى .

وأغلق المعتصمون الذين تزايدت أعداهم بشكل ملحوظ اليوم كافة الشوارع الرئيسية والجانبية المؤدية الى ميدان رابعة العدوية أمام حركة مرور السيارات حيث وضعوا الحواجز المعدنية والخشبية

على تلك الشوارع لمنع دخول السيارات الى الميدان.

كما قام المعتصمون بنشر المئات من أفراد اللجان الشعبية على جميع مداخل الميدان وبالشوارع الجانبية للاطلاع على هويات الوافدين الى الميدان وتفتيشهم لضمان عدم اندساس أى عناصر

خارج الاعتصام بين صفوف المعتصمين.

ومن جهة أخرى شهد ميدان رابعة العدوية وجودا مكثفا للباعة الجائلين خاصة بائعي الأعلام والشارات الخضراء وكتاب انجازات الرئيس محمد مرسي رئيس الجمهورية بالاضافة الى باعة
المأكولات الشعبية والمشروبات
أضف تعليقك

تعليقات  0