غزوة الفلول


عطفا على مقال الأمس "عميلة اجاكس.. وانقلاب البلطجية" نكشف اليوم مخطط غزوة الفلول للاستيلاء على الرئاسة المصرية الذي وضعه جبهة الإنقاذ مع حركة التمرد والمكون من 10 مراحل.

حشد عدد مسيرات من عدة أماكن باتجاه قصر الاتحادية.

محاصرة أكثر من 200 ألف متظاهر لقصر الاتحادية واقتحام أسواره ونصب 1000 خيمة داخل حديقة القصر للاعتصام المفتوح حتى قتل مرسي أو اعتقاله أو هروبه مع استعمال كافة الأسلحة.

إعلان مجلس رئاسي لإدارة البلاد مكون من رئيس المحكمة الدستورية وعمرو موسى والبرادعي وحمدين صباحي.
تكليف عبدالمنعم أبو الفتوح بتشكيل حكومة ائتلاف وطني مع تعيين ثلاث نواب هم جورج إسحاق عن المسيحيين ونادر بكار عن حزب النور وعبدالله المغاذي عن حزب الوفد والليبراليين.

تشكيل حكومة من 35 وزيرا توزيعهم كالآتي 5 حقائب وزارية لكل عضو مجلس رئاسي 5 حقائق لحزب النور و 5 حقائب وزارية للأقباط .

إعلان حالة الطوارئ في البلاد .

إلغاء الدستور الحالي والعودة لدستور 1971.

إصدار أمر رئاسي بإلغاء مجلس الشورى الحالي واعتقال جميع أعضائه واعتقال كل من سبق اعتقاله منذ أحداث 1981 وتحويلهم لمحاكمات ثورية عاجلة.

إلغاء تراخيص قنوات التطرف والإرهاب الفضائية مثل قناة (الحافظ/الناس/الأمة/الحدث/الشباب/الرحمة/أمجاد مصر 25 ..الخ)

إلغاء ترخيص الصحف والمجلات التي تدعو للتطرف والإرهاب مثل (الشعب/الحرية والعدالة/المصريون الرحمة..الخ)

إصدار أمر رئاسي بالتحفظ على مرسي وأعضاء مكتب الإرشاد ومجلس شورى الإخوان وأعضاء الهيئة العليا للأحزاب التي شاركت في مليونيه رابعة العدوية وتحويلهم إلى محاكمة ثورية عاجلة بتهمة إحداث البلبلة في البلاد وبث الرعب والإرهاب في صفوف الشعب وعدم تحقيق أهداف الثورة .

هذه هي الخطوات العشر لغزوة الفلول ما أشبهها بخطوات إسقاط رئيس وزراء إيران محمد مصدق التي تناولنها بمقالة الأمس... فعلا ما أشبه الليلة بالبارحة!

أضف تعليقك

تعليقات  2


جمال السيد
صاحي ولا نايم الاخوان اشتغلوا ٨٠ سنة ليتمكنوا من تجنيد مائتان الف في محيط مسجد رابعه العدوية والحين تبني نظريتك العشر مراحل على قدرة الفلول تجنيد ما يتعدي خمسة مليون في جميع انحاء مصر في غضون سنه
عربي
الى جمال السيد.أذا احتاج الاخوان 80 سنة من أجل جمع 200 الف.فكيف استطاع حمدين صباحي والبرادعي وعمرو موسى جمع الناس في ميدان التحرير. انا اقول لك كيف.أكيد كل الذين في الميدان ليسوا من الفلول ولكن كل الفلول نزلوا للميدان.أكيد ليس كل الذين في الميدان من البلطجية ولكن كل البلطجية في الميدان.أكيد ليس كل الذين سرقوا دماء الشعب المصري طوال العهود السابقة في الميدان ولكن كل الذين سرقوا ونهبوا الشعب المصري نزلوا الميدان.و الامثلة على ذلك كثير.لكن أعتقد لا تزال ذاكرة العبودية لفرعون حاضرة في فكر الشعب مصري