التربية : الاختبارات تصحح بدقة وتراجع يدويا والكترونيا في الكنترول لحفظ حقوق الطلبة



أكدت مدير منطقة حولي التعليمية ورئيس لجنة النظام والمراقبة في الكونترول العلمي منى الصلال ان عملية تصحيح اوراق الاختبارات في الكنترول تتم بدقة وتراجع يدويا والكترونيا بهدف حفظ حقوق الطالب.

وقالت الصلال في تصريح صحافي اليوم ان سير العمل اللجان في الكنترول يبدأ منذ وصول أوراق إجابات الطلاب من لجان الاختبارات في المدارس في صناديق مؤمنة تحفظ بها الاوراق إلى جانب التقارير المتعلقة بسير اللجان وحالات الحرمان والغش والغياب.

واضافت ان فريق العمل يقوم باستلام الصناديق ويتم تقسيمها حسب المناطق التعليمية ومن ثم فرزها ووضعها في أظرف ونقلها إلى الغرفة السرية ووضع الأرقام عليها مبينة ان تقارير سير لجان الاختبارات ترسل إلى الغرفة الإدارية لنشر احصائيات الحضور والغياب والحرمان على موقعها الالكتروني.

واوضحت الصلال ان الأوراق توزع على اللجان بعد ان تأخذ الأرقام السرية وختمها حتى لا يتمكن المصححون من معرفة هوية الطالب أو المنطقة التعليمية التي أرسلتها ثم توزع على 13 غرفة للتصحيح وتقدير الدرجات.

وبينت ان القسم الثاني من العمل في الكنترول يتم مع اقسام التوجيه الفني للمواد التي ترفع اليها ورقة الاجابة بعد تصحيحها في غرف التصحيح ثم تعاد الى غرف التصحيح مرة أخرى لمراجعتها للتأكد من مطابقة الأرقام فإن وجد خطأ ما تعود ورقة الإجابة مرة أخرى للتوجيه للتأكد والتصحيح.

ولفتت الى ان هذه العملية تهدف الى المحافظة على دقة وصحة البيانات والتصحيح بهدف الحفاظ على حقوق الطلاب على ان توجه اخيرا بعد اعتمادها الى غرف الرصد التي تقوم برصد الدرجات.

وقالت الصلال أن هذه العملية تبذل فيها جهودا كبيرة لما تتطلبه من دقة ومراجعة معتمدة على أجهزة الحاسب الآلي مشيرة الى مراجعة نتيجة الرصد ثلاث مرات تتم الأولى يدويا والثانية والثالثة الكترونيا وذلك للتأكد من تطابق الدرجات المرصودة وصحتها.

واضافت ان هناك فريقا اخرا في اللجنة تتمثل مهمته في المراجعة النهائية لكل من الدرجات وكيفية رصدها والتأكد من سلامتها وذلك بالتعاون مع إدارة النظم والمعلومات في مركز المعلومات ومن خلال المهندسين المختصين الذين يقومون بالمساعدة في حال وجود أي خلل ..

أضف تعليقك

تعليقات  0