لرئاسة المصرية ترفض بيان الجيش وتؤكد صدوره بدون علمها




أكدت رئاسة الجمهورية المصرية، في بيان أصدرته اليوم الثلاثاء، أنه لم تتم مراجعة مرسي بشأن البيان الصادر عن القيادة العامة للقوات المسلحة، معتبرةً أن "بعض العبارات الواردة فيه تحمل من

 الدلالات ما يمكن أن يتسبب في حدوث إرباك للمشهد الوطني المركب".

وجاء في البيان أيضاً أن "الدولة المصرية الديمقراطية المدنية الحديثة هي أهم مكتسبات ثورة 25 يناير المجيدة، ولن تسمح مصر بكل قواها بالعودة إلى الوراء تحت أي ظرف من الظروف".

وذكّر البيان أن "الرئاسة كانت قد أخذت خطوات عملية لتفعيل آلية المصالحة الوطنية التي أعلنها الرئيس في خطابه الأخير للأمة المصرية بمناسبة مرور عام على تحمله المسؤولية".

وأكدت الرئاسة أنها "ماضية في طريقها الذي خططته من قبل لإجراء المصالحة الوطنية الشاملة.. بغض النظر عن أي تصريحات من شأنها تعميق الفرقة بين أبناء الوطن الواحد، وربما تهدد السلم

الاجتماعي أيا كانت الدافع وراء ذلك".

أضف تعليقك

تعليقات  0