فضل شاكر واحمد الاسير .. امنين فى لبنان



بعد أن تواردت أنباء عن مقتل الشيخ أحمد الأسير والمطرب المعتزل فضل شاكر على يد الجيش اللبناني، حين عثر الجيش على جثتين محروقتين لم تتبين هويتهما واعتُقد أنهما للأسير وشاكر، إلا أنه تبين لاحقاً أنهما مجهولتان، حيث تم استدعاء شقيق "فضل شاكر" ووالدة "الأسير" لأخذ عينات منهما ومطابقتها مع نتائج الحمض النووي (DNA)، وتبين بعد الفحص أن الجثتين مجهولتين. 

وأفادت مصادر لبنانية مقربة ان "الأسير "وشاكر" بخير وفي مكان آمن، وانهما داخل الأراضي اللبنانية ولم يدخلا سوريا مطلقًا.

وعادت حالة التوتر والفوضى الأمنية إلى مدينة طرابلس اللبنانية مجددًا مساء أول من أمس الاثنين، بعد اعتقال "غالي حدارة"، الذي ظهر في شريط مصور إلى جانب الفنان السابق فضل شاكر.

يذكر أن الاشتباكات قد بدأت منذ الأحد قبل الماضي وعلى مدى يومين بين أنصار الشيخ الأسير على خلفية توقيف الجيش اللبناني لأحد أنصار الأسير، وهو الشيخ عاصم العارفى، بعد أن عثر على سلاح في سيارته.

وتدخل الشيخ الأسير طالبًا الإفراج عن العارفي، ولكن عناصر الجيش رفضت، فطلب الأسير من عناصره التدخل والإفراج عن العارفى بالقوة، وتبادل الجانبان إطلاق النار، وأسفرت الاشتباكات عن سقوط 18 قتيلاً و20 جريحا من الجيش اللبنانى، فضلاً عن مقتل أكثر من 20 قتيلا من عناصر الأسير .

أضف تعليقك

تعليقات  0