الداخلية المصريه تعلن وقوفها مع الشعب



القوات المسلحة المصرية تؤكد أنها لم تعلن مواعيد محددة لاصدار أي بيانات والداخلية تعلن وقوفها مع الشعب


أعلنت القيادة العامة للقوات المسلحة اليوم "عدم اعلانها لمواعيد محددة لاصدار أية بيانات أو خطابات" في الوقت الذي اعلنت فيه وزارة الداخلية وقوفها مع الشعب الى جانب القوات المسلحة.

وقال المتحدث العسكري الرسمي العقيد أركان حرب أحمد محمد علي في تصريح له انه سيتم الاعلان عن أي بيان "في حينه". من جانبها أكدت وزارة الداخلية المصرية في بيان أصدرته عصر اليوم وقوف رجال الشرطة إلى جانب الشعب المصري.

وقالت الوزارة في بيانها انها سوف تتصدى "لكافة صور الخروج عن السلمية أو انتهاج العنف جنبا إلى جنب مع القوات المسلحة".

ويأتي اعلان القيادة العامة للقوات المسلحة وبيان وزارةالداخلية الذي وجهته إلى الشعب مع اقتراب موعد انتهاء المهلة الزمنية التي حددتها القيادة العسكرية للقيادة السياسية قبل يومين وتنتهي مساء اليوم .

يذكر انه وبعد فترة وجيزة ستنتهي مهلة ال48 ساعة التي منحتها القوات المسلحة لجميع القوى السياسية أمس الاول للاستجابة لمطالب المتظاهرين والتي اعتبرها البعض انحيازا واضحا من الجيش للمطالبين برحيل الرئيس محمد مرسي الذي دعا من ناحيته القوات المسلحة الى سحب انذارها مؤكدا انه رئيس منتخب من الشعب ولا يخضع لاي ضغوط محلية أو خارجية .

وحتى الان لم يظهر أي احتمال لاستجابة الرئيس مرسي لمطالب القوات المسلحة مع اقتراب انتهاء المهلة المحددة .
وكانت الرئاسة المصرية أعلنت مساء أمس عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر) أن مرسي يدعو القوات المسلحة الى سحب انذارها ويرفض أي املاءات داخلية أو خارجية ..

أضف تعليقك

تعليقات  0