أسد يهاجم كندية كانت تطعمه



هاجم أسد شابة كندية كانت تقدم الطعام إليه في مركز إعادة تأهيل للحيوانات في جنوب إفريقيا إلا أنها لم تصب بأذى كبير على ما أفاد مسؤول في المركز.

والتقط الأسد بإحدى قوائمه، الرجل اليمنى للشابة لورين فاغين (18 عاما) وحاول جرها إلى قفصه.

وقالت الشابة من سريرها في المستشفى لصحيفة "دي بورغر"، "لم أكن أصدق ما يحدث لي فقبل حظات قليلة كان يلصق رأسه وجسمه بالقضبان كما لو أنه أراد أن أداعبه".

وقد عضها الأسد بعد ذلك في رجلها على ما ذكرت الصحيفة.

وأوضحت الشابة "بدأت أصرخ وصارت الأشياء تختفي من أمام ناظري. ولولا لم يضرب أحدهم الأسد بعصا لكنت أصبت بجروح أخطر بكثير على الأرجح".

ونقلت فاغين إلى المستشفى بعدما تلقت الإسعافات الأولية في المركز.

وقالت ماريسا ريناخ مسؤولة المركز الواقع في شمال شرق جنوب إفريقيا قرب متنزه كروغر الوطني "أكد الأطباء أنها لن تعاني من أي أثر دائم بل فقط من ندبة في المكان الذي خدشها فيه الأسد".

ويهتم مركز إعادة التأهيل هذا بحيوانات تعاني مشاكل جراء هجرها أو إصابتها بجروح، وتنتشر في جنوب إفريقيا مراكز كثيرة من هذا النوع توفر لشباب أجانب إمكانية العمل مع حيوانات برية.

أضف تعليقك

تعليقات  0