خادم الحرمين الشريفين.. الظروف الراهنة في مصر تستدعي الحكمة الرجال الشرفاء

أكد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز اليوم أن الظروف التي تمر بها مصر حاليا تستدعي الحكمة والتعقل من كافة "الرجال الشرفاء" فيها. وذكرت وكالة الأنباء السعودية أن خادم الحرمين الشريفين تلقى اتصالا هاتفيا من القائد العام للقوات المسلحة المصرية الفريق أول عبدالفتاح السيسي استعرض خلاله تطورات الأحداث في جمهورية مصر العربية الشقيقة وطمأن العاهل السعودي عن استقرار الأوضاع في بلاده مشيرة إلى أن الجانبين تطرقا إلى العلاقات بين البلدين الشقيقين. وقالت الوكالة ان خادم الحرمين الشريفين دعا أثناء الاتصال الله سبحانه "أن يحفظ مصر ويجنبها الشرور والفتن وأن يمن عليها بالأمن والاستقرار والازدهار".

ويعد حديث خادم الحرمين الشريفين مع الفريق أول السيسي ثاني تأكيد سعودي رسمي على موقف المملكة الداعم للأمن والاستقرار في مصر. وسجل الموقف الأول في رسالة تهنئة وجهها العاهل السعودي إلى الرئيس المصري الانتقالي المستشار عدلي منصور هنأه فيها بتوليه قيادة مصر "في هذه المرحلة الحرجة من تاريخها".


 وأكد الملك عبدالله في تلك الرسالة دعمه لدور القوات المسلحة المصرية في مواجهة الظروف التي تمر بها مصر. وقال "نشد على أيدي رجال القوات المسلحة كافة ممثلة في شخص الفريق أول عبدالفتاح السيسي الذين أخرجوا مصر في هذه المرحلة من نفق الله يعلم أبعاده وتداعياته لكنها الحكمة والتعقل التي حفظت لكل الأطراف حقها في العملية السياسية".
أضف تعليقك

تعليقات  0