تلقت ضربة على رأسها فعادت بذاكرتها إلى التسعينات



صدمت أم بريطانية رأسها ما تسبب لها بحالة فقدان ذاكرة شملت كل الأحداث التي حدثت معها طوال عقدين ماضيين من الزمن ومن بينها ولادة ابنها الأصغر.

وأفادت صحيفة “صن” البريطانية أن الضربة التي تلقتها البريطانية كاي ديلاني على رأسها أعادت ذاكرتها إلى العام 1990، وقد استيقظت من إصابتها مقتنعة بأن مارغريت تاتشر هي رئيسة وزراء

بريطانيا. ولفتت إلى أن ذكريات 20 سنة مازالت من ذاكرة ديلاني، لذا فهي مقتنعة بأن والديها على قيد الحياة وولديها “كيني” (27 سنة)، و”ساندي” (23 سنة) مازالا طفلين، في حين أنها لا

 تعلم بوجود ابنها الأصغر “جيمس” (20 سنة). وقالت المرأة أنها تذكر أن تاتشر كانت رئيسة الوزراء، و”سمعت بوجود شخص يدعى طوني بلير لكنني لا أذكره”. وتغيب عن ذاكرة ديلاني (55 سنة)

 أحداث كثيرة من بينها وفاة الليدي ديانا وهجمات 11 سبتمبر وإطلاق الهواتف الذكية وغيرها. وأعربت المرأة عن انزعاجها من فقدان ذاكرتها، قائلة: “أي أم لا تعرف أولادها؟ أشعر كأن أولادي

سرقوا  مني ولا أستطيع وصف الشعور بالخسارة الذي يخالجني يومياً”.



أضف تعليقك

تعليقات  0