البراك يرد على بيان الخارجيه


أكد النائب السابق مسلم البراك ان بيان وزارة الخارجيه الصادر حول عدد من القضايا التي اثارها خلال مقابلته في تلفزيون اليوم الاثنين الماضي على لسان ما أسماه البيان مصدر مسئول هو بيان يحوي الكثير من المغالطات والتدليس وتزييف الحقائق .

وأضاف البراك : فيما يتعلق بماذكرته حول المنحه المقدمه الى الاردن فأن الحكومه تتشدق دائماً بأن صندوق التنميه الكويتي وبما يقدمه للدول هو بمثابة الذراع الاقتصادي الداعم للسياسيه الكويتيه الخارجيه لكننا اكتشفنا زيف وفشل هذه النظريه بعد ان اتضح ان اغلب الدول التي استفادت من تلك القروض والمساعدات هي التي وقفت مع

النظام العراقي خلال محنة الغزو ، كما ان البيان يقول ان المنحه للاردن التي تحدثت عنها في المقابله جاءت في اطار اتفاق خليجي لدعم الاردن فهذا عذر اقبح من فعل أفلم يكن لكم دور او رأي داخل الاجتماع الخليجي ام ان الامر فرض عليكم فالاردن لم تحتل السعوديه ولم تساعد العراق على احتلال قطر ولم تزود العراق بالاسلحه لغزو الامارات !!

 اما الموسف والمقزز حقا في بيان الخارجيه هو ما ورد في البيان " القروض التي يقدمها الصندوق هي لتمويل مشاريع تنمويه " وهنا اتساءل ايهما اولى بالتنميه الكويت ام الاردن وهل اصبح المواطن الكويتي ينعم بأكتمال البنى التحتيه في بلده من صحه وتعليم واسكان ومرافق وغيرها كي نصبح مسئولين عن تنمية الاردن بعد ان انتقلت الكويت من مرحلة تقديم القروض الى مرحلة اعطاء المنح !!

اما فيما يتعلق باسقاط الديون المستحقه على الخطوط الجويه العراقيه لمصلحة نظيرتها الكويتيه والذي قلتم في بيانكم المدلس والمظلل انكم لم تتنازلوا عن الدين بل عن الفوائد فهذه كارثه تؤكد تخبطكم وممارستكم استغفال الشعب فأنا مازلت عند كلامي بأنكم تنازلتم للعراق عن الفوائد التي تجاوزت خلال 22 عام مبلغ 500 مليون دولار وهذا

نهج خطير يعطي اشارات للدول الاخرى التي لنا عليها ديون او قروض بأن الكويت من الممكن ان تتنازل عن اي فوائد لقروضها الخارجيه ، وما دمتم تشفقون على العراق واسقطتم الفوائد عنه لماذا لم تسقطوا فوائد القروض عن المواطنيين الكويتيين الذين انهكتهم الفوائد بسبب عدم تطبيق البنك المركزي للرقابه على البنوك ، هل العراق اهم من اهل الكويت ؟؟

اما ما جاء في البيان عن تفاصيل خروج العراق من الفصل السابع فهو يندرج تحت بند " شر البلية مايضحك" فالبيان يقول ان الكويت ليست عضوا في مجلس الامن كي تمنع العراق من الخروج من الفصل السابع ونحن نقول لو سألت اصغر طفل في الكويت لقال نعم الكويت ليست عضوا في مجلس الامن ، ولكن ما لم تقله الخارجيه في بيانها

الخالي من المصداقيه ان العراق لا يمكن له ان يخرج من الفصل السابع لولا موافقة الكويت وهو ايضا ما اكده بيان هيئة الامم المتحده الذي اشار الى ان خروج العراق من الفصل السابع جاء بعد توقيعه لمذكره مع الكويت في هذا الاطار !! الى هذه الدرجه تتعامل الخارجيه مع عقول الكويتيين ؟؟ بل ان المحزن والمؤلم والمخزي في نفس الوقت ان المذكره التي وقعت بين الكويت والعراق لخروجه من الفصل السابع قد وقعت في بغداد !!

وتابع البراك : بيان الخارجيه المضحك يقول ان العراق ورغم خروجه من الفصل السابع ملتزم بدفع التعويضات المتبقيه عليه للكويت والبالغه 11 مليار دولار قبل حلول عام 2015 وانا اقول " اقبض من دبش " على من تضحكون ،، العراق وهو تحت البند كان يماطل في الدفع ويتاخر في التسديد وعندما يحدث ذلك تحجز الامم المتحده على امواله وتخصم استحقاقات الكويت منها ، اما بعد خروجه لن تستطيع الامم المتحده فعل ذلك ، عموما ليس عام 2015 ببعيد ولن تستلموا تعويضاتكم وان غدا لناظره قريب .

وختم البراك بالقول : المحزن حقاً ما تضمنه بيان الخارجيه حول قضية الاسرى والمفقودين الكويتيين وهي القضيه التي ستعيش وستظل في ذاكرة كل كويتي الى ابد الابدين ، فالخارجيه تقول انه تم تكليف بعثة " تونامي " التابعه للامم المتحدده بتولي ملف البحث عن الاسرى والمفقودين والممتلكات الكويتيه ، وانا اقول للمصدر المظلل الكويت

وخلال 22 عاما كان العراق خلالها تحت البند السابع لم نتوصل لما نريد في قضية اسرانا ومفقودينا وممتلكاتنا فكيف سيكون الوضع بعد خروج العراق من الفصل السابع !!

بل انتظروا الاسواء في قادم الايام من العراق بعد ان اخرجتوه من الفصل السابع فغدا سيثار موضوع ميناء مبارك وبعده فزاعة الحدود وبعده ابار النفط ، فالعراق سيستمر في تهديدنا وبتزازنا والخارجيه كالعاده ستستمر في التدليس وتظليل ابناء الشعب الكويتي كما عودتنا دائماً وابداً .


أضف تعليقك

تعليقات  0