تكليف محمد البرادعي رسمياً بتشكيل الحكومة المصريه الجديده



تمرد أعلنت أن قيادي جبهة الإنقاذ اشترط منحه الصلاحيات الكاملة

كلف الرئيس المصري المؤقت عدلي منصور،السبت، الدكتور محمد البرادعي القيادي في جبهة الإنقاذ، بتشكيل الحكومة المصرية الجديدة.

وقدم البرادعى  استقالته من رئاسة حزب الدستور، مشيرة في الوقت ذاته إلى أنه سيؤدي اليمين الدستورية رئيسا للحكومة قبل تشكيلها.

وقد أكدت حركة "تمرد" موافقة الدكتور محمد البرادعي على رئاسة الحكومة المصرية شر يطة منحه صلاحيات كاملة.

وصرح إميل أمين، مدير مركز الحقيقة للدراسات السياسية والاستراتيجية، أن اختيار البرادعي يأتي استكمالا لمسار الثورة، كما أن البرادعي وجه مقبول على الصعيد الدولي والعالمي.

وفي غضون ذلك، قال محمد عبد العزيز، أحد مؤسسي "تمرد"، والمشاركين في اجتماع الرئاسة المصرية، السبت 6 يوليو، إن الحركة التقت بالمستشار منصور، الرئيس المؤقت، في اجتماع مغلق أولاً ثم التقوا بعدها برموز وطنية في اجتماع مع الرئيس.

وأشار إلى أن الحركة اقترحت الدكتور البرادعي رئيساً للوزراء، وهشام رامز نائباً عن الملف الاقتصادي، واللواء أحمد جمال الدين نائباً للملف الأمني، وخالد تليمة وكيلاً للشباب، كما اقترحت تشكيل لجنة للمصالحة الوطنية وأخرى للحوار الوطني، نقلا عن صحيفة "اليوم السابع" المصرية.

وأضاف عبد العزيز أن اسم البرادعي لقي قبولا بالاجتماع الموسع من قبل الجميع عدا الدكتور جلال المرة، الممثل عن حزب النور السلفي، والذي اكتفى بالصمت، مؤكدا أنه سيرسل مقترحات حزب النور في تصور مكتوب.

إلى ذلك، شرح د.شعبان عبدالعليم، عضو الهيئة العليا لحزب "النور"، أسباب الاعتراض على ترشيح البرادعي قائلا: "نحن أبدينا تحفظنا على د.البرادعي رئيسا للوزراء ليس لشخصه، ولكن وجهة نظرنا أننا نريد حكومة تكنوقراط محايدة ومستقلة لا تنتمي الى أي تيار سياسي، وكنا نقول ذلك أبان حكومة الرئيس السابق مرسي، وكان هذا أحد أسباب خلافنا معه، فكيف بنا الآن أن نأتي برئيس حكومة من المعارضة التي اسقطت مرسي".

هذا وأكد جورج اسحق، القيادي بجبهة الانقاذ، أن البرادعي وافق على اختياره رئيسا للوزراء، مؤكد أن "شباب ثورة 25 يناير استعادوا منذ يوم 30 يونيو ثورتهم ونأمل أن ندخل مرحلة جديدة ونبني مصر الحديثة بأيدي كل المصريين دون استبعاد أو إقصاء لأحد ".

وأشار أحد مؤسسي "تمرد" إلى أن الحركة عرضت تصورها لخارطة الطريق وضرورة تشكيل لجنة لتعديل الدستور، ثم إجراء الانتخابات البرلمانية تليها الرئاسية.

أضف تعليقك

تعليقات  1


ا
لا كملت والله المستعان الله يحفظك منهم يامصر الحبيبة