منظمه الصحه العالميه : الدول الغنيه تتذيل قائمه جهود مكافحه التبغ

 

قالت منظمة الصحة العالمية اليوم الأربعاء، إن الدول الفقيرة والمتوسطة الدخل بذلت قصارى جهدها للحد من التدخين فى السنوات الخمس الماضية، فى حين أنه لا يزال هناك حاجة لمزيد من التقدم من جانب الدول الأكثر غنى.

وقالت المنظمة فى تقرير لها إن عدد الأشخاص الذين شملهم برنامج واحد على الأقل من برامج مكافحة التبغ الرئيسية مثل حظر التدخين، قد بلغ أكثر من الضعف، ليصبح أكثر من 3 ,2 مليار فى تلك الفترة.

وقالت الدكتورة مارجريت تشان المديرة العامة لمنظمة الصحة العالمية: "كل دولة مسئولة عن حماية سكانها من المرض والعجز والوفاة الناجمة عن استخدام التبغ".

وسيرتفع عدد الأشخاص الذين يلقون حتفهم كل عام بسبب الأمراض المتعلقة باستخدام التبغ كالسرطان وأمراض القلب والسكرى أو مشاكل الرئة من 6 إلى 8 ملايين نسمة بحلول عام 2030، إذا ما استمر التدخين بالمعدلات الحالية.

وكانت منظمة الصحة العالمية قد أوصت فى عام 2008 بأنه يتعين على الدول مراقبة عادات التدخين وفرض حظر على التدخين، وتقديم العلاج المساعد على التوقف عن التدخين، والتحذير من المخاطر الصحية للتدخين، وفرض حظر على الإعلان عن التبغ وزيادة الضرائب على التبغ.

وقال باحثون أمريكيون فى جامعة جورج تاون هذا الشهر إن مثل هذه التدابير منعت نحو 7.4 مليون حالة وفاة قبل الولادة فى الـ41 دولة التى نفذت واحد على الأقل من هذه السياسات بمستويات مرتفعة بين عامى 2007 و2010.

ويعد حظر الإعلان عن التدخين واحد من أكثر الوسائل فعالية من بين الأدوات الست السابق ذكرها.

أضف تعليقك

تعليقات  0