تركيبة من الشاى الأخضر تحدث ثورة فى علاج السمنة




كشفت دراسة علمية حديثة أن الشاى الأخضر، أحد الأعشاب الطبيعية الرائعة والتى أثبتت الدراسات الحديثة دورها كعلاج مساعد السيطرة على الوزن وتنظيم مستوى الجلوكوز بالدم المتعلق

 بمرضى السكر من النوع الثانى.

وتمكن الباحثون من تطوير تركيبة جديدة من الشاى الأخضر أكدوا أنها ستحدث ثورة جديدة فى علاج مرض السمنة، وستصبح أكثر فاعلية فى الحد من مستويات الجلوكوز بالدم والسيطرة على

 الوزن، وذلك بتركيب مادة الكاتيكين، أحد أنواع الفلافونويد الموجودة بالشاى الأخضر فى صورة مخزنة، وخاصة أنها هى المسئولة عن إحداث التأثير الرائع فى السيطرة على الوزن.

وقام الباحثون بخلط المادة الصمغية الشهيرة التى تعرف باسم بولى ايثيلين جليكول، مع مادة الكاتيكين الموجودة بالشاى الأخضر، كى تعمل على إفرازها بشكل ممتد المفعول، وبالتالى يظل

تأثيرها المضاد للسمنة فترة أطول، حيث تقوم الأمعاء بالحد من امتصاص الجلوكوز والدهون من داخل الأمعاء بشكل مضاعف، وتزداد السيطرة على الوزن ومستوى الجلوكوز بالدم.

وأضاف الباحثون أن براعة الابتكار الجديد تكمن فى الإفراز المنتظم والبطىء لمادة الكاتيكين على مدار فترات طويلة عقب تحررها من المادة الصمغية بولى إيثيلين جليكول، وبالتالى لا يكون

الشخص فى حاجة لتناول كميات كبيرة من الشاى الأخضر ولا تحدث فى الوقت نفسه مقاومة فى هرمون الأنسولين، وهو ما يعد أمرا مثيرا للغاية.
أضف تعليقك

تعليقات  0