أغنياء فرنسا الـ500 زادت ثرواتهم لتبلغ 423 مليار دولار

 

لم تستطع الأزمة الاقتصادية الأخيرة في فرنسا الظفر من أثريائها، بل زادت أصول هؤلاء وفقا لتقرير قامت بنشرة وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) .

وأظهر التقرير أنه زاد إجمالي أصول أغنى 500 شخصية في فرنسا بنسبة 25% مقارنة بالعام الماضي .

وذكرت مجلة "تشالنغ" أن إجمالي أصول أغنى 500 شخصية في فرنسا بلغ 330 مليار يورو(423 مليار دولار) ، وهو أعلى مستوى للثروات منذ بدء صدور قائمة أثرياء فرنسا عام 1996.

وتمثل ثروات أغنى 500 شخص في فرنسا حوالي 16% من إجمالي الناتج المحلي لفرنسا وحوالي 10% من إجمالي الأصول المالية للفرنسيين، وهو ما يعني أن واحدا على 100 ألف من الفرنسيين يستحوذون على حوالي 10% من إجمالي ثروات البلاد .

وذكرت المجلة أن هذه الأرقام تكفي "لإصابتك بالدوار وتقديم حجة لبلد معروفة بأنها تكره الأثرياء وبخاصة في أوقات الأزمات" .

وقد احتفظ الملياردير برنانر أرنو صاحب إمبراطورية مستحضرات التجميل وسلع الرفاهية "إل.فى.إم.إتش"، بالمركز الأول كأغنى رجل في فرنسا، بثروة قدرها 3.24 مليار يورو .

وفي المركز الثاني جاءت ليليان بيتنكور وريثة إمبراطورية مستحضرات التجميل لوريال بثروة قدرها 2.23 مليار يورو .

واستحوذ مستثمرو قطاعات سلع الرفاهية والمعدات العسكرية وتجارة التجزئة والاتصالات والخمور المراكز العشرة الأولى في القائمة .

وفي المركز الثالث جاء جيرار موليه صاحب مؤسسة سلسلة متاجر التجزئة أوشا وأسرته، فيما جاء برتراند بويه الرئيس التنفيذي لشركة صناعة حقائب اليد الفاخرة هيرميس في المركز الرابع .


أضف تعليقك

تعليقات  0