محكمة أميركية تبرئ زيمرمان من قتل شاب أسود وتثير ردود فعل غاضبة

 

برأت محكمة في فلوريدا شاب أميركي أبيض من تهمة قتل شاب أسود بعد مداولات وصخب إعلامي استمر حوالي 15 شهرا، الأمر الذي أثار ردود أفعال واسعة وجدلا حول تطبيق العدالة في الولايات المتحدة.

وأعلنت القاضية ديبرا نيلسون قرار هيئة المحلفين تبرئة ساحة جورج زيمرمان (29 عاما)، وهو شاب أبيض من أصول لاتينية، من تهمة قتل تريفون مارتين (17 عاما) في فبراير خلال مشاجرة بينهما.

واستمرت مداولات لجنة المحلفين المؤلفة من ست نساء هن خمس نساء من البيض وسادسة منحدرة من أميركا اللاتينية، 16 ساعة منذ الجمعة حول هذه القضية.

وفيما لم تحضر عائلة مارتين الجلسة، تجمع العديد من الصحافيين وحشد من المتظاهرين خارج المحكمة ينتظرون النطق بالحكم، وردد العديد من المتظاهرين "لا عدالة، لا سلام!"

واتهم زيمرمان بأنه طارد الشاب الأسود في مجمع سكني محاط بسياج في سانفورد بفلوريدا للاشتباه فيه، وأنه أطلق عليه الرصاص أثناء مشاجرة وقعت بينهما.

وأثار مقتل تريفون مارتين جدلا كبيرا في الولايات المتحدة بعد رفض الشرطة في البداية ملاحقة زيمرمان الذي دفع بأنه كان في حالة دفاع عن النفس.

ودعا مسؤولو لجان الدفاع عن تريفون مارتين الجمعة إلى الهدوء مهما كان الحكم.

وقال الكاهن جيسي جاكسون الناشط من أجل الحقوق المدنية إنه "إذا أدين زيمرمان فليس من اللائق التعبير عن الفرح لأن شابا فارق الحياة".

ومضى يقول "وإذا لم يدن فيجب علينا تفادي العنف لأنه لن يؤدي سوى إلى مزيد من المآسي".

ونشر متضامنون مع الشاب الأسود صفحة على فيسبوك بعنوان "العدالة لتريفون" ونشروا من خلالها معلومات تتعلق بسير المحاكمة وصور وردود أفعال.

ويظهر على صدر الصفحة صورة لمتظاهرات يحملن لافتات تقول " فقط حياة البيض هي المصونة في أميركا" وأخرى تقول" لن ننساك أبدا يا تريفون".

أضف تعليقك

تعليقات  0