توقيت النوم غير المنظم يخفض ذكاء الأطفال




عدم فرض موعد نوم محدد على الأطفال الصغار يمكن أن يؤثر على مستوى ذكائهم، وفقاً لدراسة جديدة.

وجد الباحثون في جامعة لندن أن الأطفال الذين يذهبون إلى الفراش في وقت مختلف كل ليلة، قد سجلوا درجات أقل في ثلاثة اختبارات للقدرات العقلية. واعتبروا أن أوقات النوم غير النظامية تؤدي

إلى تعطيل إيقاعات الجسم الطبيعية وتسبب الحرمان من النوم مما يحد من قدرة الدماغ على استيعاب وحفظ معلومات جديدة. واعتبر الباحثون أن هذا الضعف في القدرات العقلية للأطفال يمكن أن

يؤدي إلى نتائج خطيرة لأن التنمية خلال مرحلة الطفولة المبكرة ترتبط ارتباطاً وثيقاً بوضعه الصحي في المستقبل.

ودرس الباحثون بيانات لأكثر من 11 الف طفل يبلغون سبع سنوات من العمر، الذين تم استجواب أسرهم عن توقيت النوم المخصص لهم عندما كانوا في سن الثلاثة، والخامسة والسابعة.

في سن السابعة، أعطى العلماء للأطفال دروساً في القراءة والرياضيات واختبارات الوعي المكاني لتحديد ما إذا كان النوم قد أثر على نتائجهم، وعما إذا كانت آثار تغير موعد النوم قد تراكمت أو

اختفت مع مرور الوقت. وأظهرت النتائج ان أوقات النوم غير النظامية كانت الأكثر شيوعاً بين الأطفال الذين يبلغون ثلاث سنوات من العمر، وكان الأطفال من الخلفيات المحرومة الأكثر احتمالاً للذهاب

إلى الفراش في وقت متأخر أو في أوقات مختلفة كل يوم. واعتبر الباحثون ان "التنمية في الطفولة المبكرة لها تأثيرات عميقة على الصحة والرفاهية في جميع مراحل الحياة".



أضف تعليقك

تعليقات  0