الأمم المتحدة : دفع العراق لـ 11 مليار دولار قيمة التعويضات المتبقية للكويت سيغلق القضايا العالقة بين البلدين


أعرب الممثل الخاص للامم المتحدة في العراق مارتن كوبلر عن ارتياحه من ان الملفات العالقة بين الكويت والعراق قد "تمت تسويتها تقريبا"، مؤكدا ضرورة ان تدخل العلاقات بين البلدين مرحلة جديدة.

وقال كوبلر في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) عقب افادة قدمها الليلة الماضية أمام مجلس الامن الدولي حول عمل بعثة الامم المتحدة للمساعدة في العراق (يونامي) التي يترأسها "انني راض جدا ان الملفات بين العراق والكويت قد سويت تقريبا".

وعبر كوبلر عن ارتياحه من التقدم الذي تم احرازه خلال الاشهر التي مضت في ما يتعلق بتسوية عدد من القرارات والتى تبقى منها قرارات التعويضات التي يجب تنفيذها وعند دفع مبلغ 11 مليار دولار كتعويضات فانها ستغلق كذلك.

ودعا الى "الدخول في مرحلة جديدة للعلاقات بين شعبي البلدين وليس فقط تبادل السياسيين بل اعضاء البرلمان ومجموعات شبابية ونوادي كرة القدم بالاضافة الى الجمعيات النسائية"، مضيفا ان الوقت الان مناسب خصوصا بعد حل المسائل العالقة في البند السابع.

وعبر كوبلر عن ارتياحه من التقدم الذي تم احرازه خلال الاشهر التي مضت في ما يتعلق بتسوية عدد من القرارات والتى تبقى منها قرارات التعويضات التي يجب تنفيذها وعند دفع مبلغ 11 مليار دولار كتعويضات فانها ستغلق كذلك.

وكان مجلس الامن الدولي قد صوت بالاجماع الشهر الماضي على نقل المسائل العالقة بين العراق والكويت في ما يتعلق بالمفقودين الكويتيين والممتلكات المسروقة الى بعثة الامم المتحدة للمساعدة (يونامي) تحت البند السادس من ميثاق الامم المتحدة.

وحول تأثير ايران على العراق قال كوبلر ان يونامي لديها مكتب في طهران لان ايران تعتبر دولة جارة ذات اهمية بالاضافة الى انها "عامل مهم جدا" في العراق. واوضح كوبلر "ان جميع المشاكل في المنطقة مترابطة ولا نستطيع فصل سوريا من العراق او ايران ولهذا فان المجتمع الدولي يجب ان يكون لديه نظرة شاملة للمنطقة ككل".
أضف تعليقك

تعليقات  1


mommd
الكويت دولة غنية جدا وليس محتاجة للتعويض من دولة العراق الشقيقة اقتصادها مدمر من الحروب ودفع التعويضات يرهق شعبها يجب على دولة الكويت تسامح