توقيف إماراتي بعد انتشار فيديو يظهر اعتداءه على سائق



ألقت شرطة دبي القبض على مواطن إماراتي قام بالاعتداء على سائق هندي في الشارع العام بسبب خلاف على أولوية السير، حسب ما أكده موقع "غولف نيوز".

وكان سائق سيارة آخر متواجد في موقع الحادثة قد قام بتسجيل لقطات مصورة للحادث الذي وقع السبت الماضي. وانتشر هذا المقطع على مواقع التواصل الاجتماعي.

وفي الفيديو يظهر أن السائق الهندي الذي يعمل لصالح شركة خاصة في دبي يصطدم بسيارة المواطن، قبل أن يتجاهل الحادث ويكمل سيره. ويقوم بعدها المواطن بملاحقته فيوقفه ليقوم بالصراخ عليه وضربه مستخدماً عقاله. ويظهر الفيديو أن السائق الهندي لم يقم بالدفاع عن نفسه في حين يتدخل أحد المارة ليوقف الاعتداء.

ونقلت صحيفة "غولف نيوز" عن القائد العام لشرطة دبي بالإنابة اللواء خميس مطر المزينة تأكيده أنه تم تسجيل قضية ضد المواطن الإماراتي وتم تحويله إلى النيابة للتحقيق.

وأوضح المزينة، لـ"الإمارات اليوم"، أن شرطة دبي استدعت المعتدي والسائق، لافتاً إلى أنه لم ينتظر تحرير بلاغ من الأخير، نظراً إلى ما تضمنه الفيديو من إساءة بالغة، وأكد أن القضاء الإماراتي هو الذي سيحسم الواقعة ويحدد مدى صدقية أقوال الطرفين.

واعتبر المزينة أن تصرف هذا الشخص فردي لا يعبر إطلاقاً عن الشعب الإماراتي وطبيعته واحترامه للقوانين، متحدثاً عن وجود "إماراتيين يتعرضون لحوادث بليغة تتسبب أحياناً في وقوع وفيات، ولا يتعدى أحدهم على المتسبب في الحادث أو يتطاول عليه".

وفي سياق متصل، حذّر المزينة من أن تصوير الأشخاص دون أخذ إذنهم يعتبر أيضاً جرما في القانون الإماراتي. ومن جهتها كشفت صحيفة "الإمارات اليوم" أن أسرة المتهم سجلت بلاغاً لدى شرطة دبي ضد الشخص الذي صور الواقعة بالفيديو، ونشر المقطع على موقع "يوتيوب"، ليتداوله عشرات الآلاف من الأشخاص خلال ساعات معدودة.

أما جمعية الإمارات لحقوق الإنسان فثمنت سرعة استجابة شرطة دبي في القبض على الشخص الذي اعتدى على السائق، مؤكدة أن "ذلك دليل على سيادة القانون في الدولة".

وتابعت الجمعية أن "الإجراء الذي اتخذته شرطة دبي بالقبض على المتهم، وتحويله إلى النيابة العامة، يوضح أن قانون الدولة يطبق على فئات المجتمع كافة، دونما تفرقة ولا تمييز على أساس الأصل أو العرق، أو الدين، أو المستوى الاجتماعي، أو ما شابه ذلك".
أضف تعليقك

تعليقات  0