العراق : "يخشى" سحب تنظيم خليجي22

 

أبدى وزير الشباب والرياضة العراقي جاسم محمد جعفر مخاوفه من حرمان العراق من تنظيم خليجي22, وأكد جعفر أن رده سيكون قاسياً لو تم إقصاء العراق لا سيما أنها المرة الثالثة لو حدثت.

ويخشى العراقيون أن تذهب جهود السنين التي مضت في حال أقرت اللجنة المنظمة إسناد مهمة التنظيم للسعودية التي أعلنت افتتاح ملعب الجوهرة المشعة الجديد في مدينة الملك عبدالله الرياضية في جدة مطلع 2014 والذي سيحتضن البطولة في حال صدور القرار الرسمي في اجتماع البحرين.

وفي المقابل فإن هناك تأكيدا وإصرارا عراقيا على إقامة العرس الخليجي القادم في البصرة الفيحاء وهذا التأكيد جاء على لسان وزير الشباب والرياضة العراقي الذي أعلن جاهزية المدينة الرياضية في البصرة لاستقبال البطولة الخليجية بنسختها الثانية والعشرين لاسيما بعد شبه إنهاء العمل بالفنادق التي ستستقبل الوفود الخليجية وفرقها إضافة الى تأهيل أكثر من عشرين فندقا في مدينة البصرة ستكون جاهزة لاستقبال المشجعين والأشقاء الخليجيين خلال البطولة.

شروط اللجنة المنظمة للبطولة التي اشترطتها على العراق تم إنجاز معظمها لاسيما تلك التي تتعلق بالدعم اللوجستي والبنى التحتية والخدمات والتي يتشاطر مهام إنجازها وزارة الشباب والرياضة والحكومة المحلية في البصرة باتت جاهزة بنسبة كبيرة بلغت سبعين بالمئة لاسيما تلك التي تتعلق بالمستشفيات الطبية الجوالة وكذلك بالمطارات وتأمين سهولة دخول وخروج المشجعين الخليجيين والصحفيين عبر المنافذ الحدودية.

وزير الشباب لم يفوت في حديثه المطول المخاوف الأمنية التي عدها هاجس الأشقاء وهاجس الحكومة العراقية وعد ما جرى ويجري في العراق من تفجيرات مترامية الأطراف لا يمكن السيطرة عليها بشكل دقيق لكن سعي المؤسسات الحكومية للسيطرة عليها في الآونة الأخيرة سيأتي بثماره قريبا كما أكد بأن العراق نجح في تأمين المهرجانات والمؤتمرات المهمة التي أقيمت في العراق والتي حضرها عدد كبير ورفيع من المسؤولين العرب والأجانب والأجهزة الأمنية قادرة على تأمين سلامة الضيوف والمشاركين لاسيما وأن ضبط وتأمين مدينة البصرة خلال فترة البطولة ليس صعبا.

ولم يفوت وزير الشباب والرياضة في حديثه انتقاد "فيفا" التي أعادت قيود الحظر الكروي على الكرة العراقية واصفا قرارها الأخير بالجائر والبعيد عن الحيادية بحسب وصفه, مؤكدا أن "فيفا" يكيل بمكيالين فيتغاضى عن أوضاع أسوأ من وضع العراق ويحبس الأنفاس في العراق , وإعادة حسابات دول الخليج في إقامة البطولة في العراق.



أضف تعليقك

تعليقات  0