الأذينه : طرح " توسعه المطار" هذا العام و " المترو " العام المقبل



اختتم منتدى توجيه وإرشاد الشباب لمستقبل مهني أفضل، الذي أقيم تحت رعاية رئيس الوزراء سمو الشيخ جابر المبارك، تحت شعار «نحن معكم» .

 وكان أول المتحدثين في اليوم الأخير وزير المواصلات ووزير الدولة لشؤون الاسكان م.سالم الأذينة الذي اعرب في بداية حديثه عن سعادته بلقائه الطلبة المتفوقين من الثانوية العامة، والحديث معهم من القلب الى القلب حول قرار لا شك انه قرار تاريخي بالنسبة لأي طالب يتخرج في الثانوية العامة، كما كان الوضع بالنسبة لي، والانسان يمر بمراحل عديدة والظروف مختلفة، خاصة الأسرية، من خلال طبيعة تعلم الوالدين وكل ينتج من نتاجه الشخصي تساعده على النهوض.

ونصح الأذينة الطلبة بألا يكون قرارهم باختيار التخصص المناسب، نتاج الضغوط، التي تأتي من الأهل أو من الأصدقاء، مشيرا الى انه رغم تمنيه الالتحاق بكلية وأن يكون في تخصص معين لكن التحق بالتخصص الذي يجد نفسه به.

وتابع الأذينة، انه يجب على الطالب ان يحدد قبل أي شيء «أي التخصصات سيجد نفسه بها وهل ذلك يكون داخل الكويت ام خارجها؟ مشددا على ان هذا القرار يحتاج الى استخارة واستشارة من أهل الاختصاص، ومن ثم الاتكال على الله والاقدام على الاختيار.

وتحدث الأذينة عن المشاريع الكبيرة المسؤولة عنها وزاراتي الاسكان والمواصلات، والتي توفر فرص عمل مستقبلية، خلال السنوات الـ 4 المقبلة، أي بعد تخرجكم تكون هذه المشاريع قد بدأت بالفعل»، وأشار الأذينة الى الثلاثة قطاعات الموجودة في وزارة المواصلات، مشيرا الى ان الوزارة تتجه نحو خصخصة قطاع الاتصالات بأنواعه، وان يضم عدة شركات متنوعة في هذا المجال. وبالنسبة للقطاع الثاني وهو قطاع البريد، اعلن ايضا الأذينة ان الوزارة تتجه نحو خصخصته، وستكون هناك شركات متخصصة في البريد توفر فرص عمل تنافسية داخله. أما بخصوص القطاع الثالث وهو قطاع النقل الذي يعتبر قطاعا حديثا بالكويت، ويندرج تحته النقل البري والبحري والجوي، مشيرا الى انه سيتحدث عن مترو الأنفاق والسكك الحديدية». وكشف الأذينة عن وجود مشاريع مطروحه خاصة بالمترو والسكك الحديدية، والمستشارين في نهاية اعداد دراستهم، وسيتم طرحها خلال السنة المقبلة، وهي من المجالات الواعدة للكويتيين في المستقبل. وعن النقل البري، بين الأذينة انه ستكون لدينا منطقة لوجستية في العبدلي، تحت القطاع الخاص لنقل البضائع من الكويت الى أوروبا، وسيكون لدينا منطقتان بالسالمي والنويصب، أما القطاع الجوي فسيتحدث عنه النصف.

وقال الأذينة: لدينا قطاع الموانئ والبواخر ونحن بتوجه تخصيص الموانئ من الناحيتين اللوجستية والخدمية.

وبين الأذينة انه مسؤول ايضا عن قطاع تكنولوجيا المعلومات والحكومة الالكترونية وما تحمله هذه الكلمة من المعاني الكثيرة، وسيتحدث عنه عبداللطيف السريع. وتابع الأذينة: لدينا مشروع المطار الجديد الذي سيستوعب اكثر من 25 مليون نسمة وقابل للطرح خلال نهاية هذا العام.

وبشاأن وزارة الاسكان، قال الاذينة ان الملف الاسكاني نسأل الله ان يعيننا على الالتزام بالجدول الذي أعلناه أمام القيادة السياسية ومجلس الأمة والشعب الكويتي، فستكون هناك مدن رئيسية في الخيران والنويصيب والمطلاع، اضافة للضواحي، والمدن على مستوى 35 ألف وحدة سكنية، وفي مشروع الخيران يوفر 52 ألف وحدة سكنية، والنويصب حوالي 32 ألف وحدة كمدينة و52 ألف وحدة كضواح.

وشدد الأذينة على ان الحكومة حريصة على ان تكون هذه المدن تضم كل التخصصات التي تحتاجها المدينة، ومتوافر بها كل الخدمات، ومجهزة بجميع ما يحتاجه المواطن، حتى تكون بها مغناطيس تجذب المواطن للسكن بها.

وبين الأذينة ان هذا التوجه يحتاج الى تخصصات كثيرة، متمنيا ان يوفق الطلبة في اختيارهم للكلية المناسبة لهم، وعليكم الاجتهاد وأخذ الأسباب والاستشارة والسؤال، واستعينوا بالصحبة الصالحة وبأهل الرأي.

من جهته، اكد رئيس مجلس الادارة والعضو المنتدب لشركة الخطوط الجوية الكويتية سامي النصف ان الشركة مقبلة في أعوامها القليلة المقبلة الى توسع كبير في أعمالها ووجهاتها بفضل الخصخصة، الأمر الذي سيخلق فرصا كبيرة وجيدة للكويتيين للعمل في هذا القطاع المهم في عدد من المجالات الهندسية والخدماتية، فضلا عن طواقم طائراتها.

وقال النصف ان ثروة الأوطان بشبابها بدليل ان الدول التي استثمرت في تنميتها البشرية حققت تقدما هائلا على جميع الأصعدة بالرغم من عدم امتلاكها الموارد الطبيعية مثل اليابان وسنغافورة وسويسرا فيما لم تحقق بعض الدول نفس النجاح بالرغم من وجود موارد طبيعية فيها ما يفرض على المجتمع الاهتمام اكثر بالتنمية البشرية، لاسيما في أوساط الشباب.

واستغرب عدم وصول بعض الطلبة المتفوقين في مرحلة الثانوية الى الصفوف العليا في سوق العمل العام والخاص بعد التخرج في الجامعة وما يشير الى وجود خلل اما قصور تعليمي أو خطأ يرتكبه الطالب في اختيار التخصص الذي لا يناسب قدراته وميوله، داعيا الطلاب الى اختيار التخصص المطلوب في سوق العمل ويحبه في نفس الوقت ليحقق النجاح المطلوب. وطالب النصف الطلبة بالمثابرة والعمل الدؤوب والاعتماد بالنفس أثناء الدراسة والعمل لضمان التفوق والتميز، كما حث من يرغب في الدراسة بالخارج على معرفة القوانين والنظم فيها لتفادي الوقوع في مشاكل قد تكون أمرا عاديا هنا، منوها بفكرة هذا المنادى الذي أتاح فرصة جيدة للتواصل بين مسؤولي الدولة والقطاع الخاص مع الطلاب الأمر الذي يعود بالفائدة على الشباب الكويتي. وتحدث مدير عام الرعاية السكنية صبحي الملا، مؤكدا انه شرف له المشاركة بالمنتدي الذي يقام تحت رعاية كريمة من رئيس مجلس الوزراء سمو الشيخ جابر المبارك. وقال الملا موجها حديثه للشباب «أوصيكم بالكويت ثم الكويت ثم الكويت» فهي الأول والأخير، وهي من تحتضننا جميعا بثرواتها وخيرها، لذا يجب من أجل كويتنا الحبيبة ان تتسع قلوب بعضنا البعض، وان نتحمل نقدنا لبعض، وان نكون نورا يضيء الكويت لا نارا تشعلها.

وأكد الملا ان الفريق الذي يعمل معه في الرعاية السكنية كله من الشباب، وبدعم من وزير الاسكان، ونعمل على انشاء أكثر من 120 ألف وحدة سكنية ونحتاج كل تخصصات الهندسة، خاصة علوم البيئة.

وقال الملا: لدينا مشكلة كبيرة في الطاقة وأتمنى من هذه الوجوه ايجاد وسائل حديثة لتزويد الكويت بالطاقة، والكويت باقية ونحن زائلون. من ناحيته، قال مدير عام الجهاز المركزي لتكنولوجيا المعلومات عبداللطيف السريع اشكر راعي المنتدي رئيس الوزراء وتشرفنا بالتواجد معكم، والحديث عن مجال عملنا. ونصح السريع الطلبة بأخذ التوجيهات الصحيحة من الأهل، لأن لديهم نظرة للمستقبل تكون افضل من نظرتهم، مشيرا الى انه التحق بكلية الحاسبات والمعلومات التي يعتز بها بسبب نصيحة أخيه الغالية.

وشرح السريع كيف تدرج في مناصبه حتى وصل الى منصبه الحالي، مشيرا الى انه ابتدأ عمله اختصاصي نظم معلومات، ثم تم انشاء الجهاز المركزي لتكنولوجيا المعلومات في 2006 وتم اختياره نائبا له، حتى تمت ترقيته في 2011 مديرا عاما له. وبين انه مسؤول عن التنسيق بين الجهات الحكومية في مجال الحكومة الالكترونية ونشر الثقافة المعلوماتية وتدريب العاملين بالحكومة في مجال الحاسب الآلي.

وأكد ان الجهاز المركزي قام بانشاء البنية التحتية للحكومة الالكترونية، ويربط الآن 50 جهة حكومية ببعضها البعض، وكان لدينا نقص في الكوادر الوطنية والآن تدار من كوادر متخصصة.

أضف تعليقك

تعليقات  0