"التجارة" تكثف الحملات التفتيشية على الاسواق والجمعيات خلال شهر رمضان المبارك




كثفت فرق الطوارئ بوزارة التجارة والصناعة حملات التفتيش في الاسواق التجارية والجمعيات التعاونية وافرع التموين في المحافظات الست وذلك منذ حلول شهر رمضان المبارك.

وقال الوكيل المساعد لشؤون الرقابة التجارية بالوزارة الدكتور عبدالله العويصي لوكالة الانباء الكويتية (كونا) اليوم ان تكثيف الفرق التفتيشية لنشاطها يأتي لمنع استغلال الشهر الفضيل في

ممارسة الغش التجاري واستغلال تزايد طلبات المستهلكين لرفع أسعار بعض السلع والخدمات.

وأضاف ان الوزارة متمثلة بشؤون الرقابة تقوم بحملات التفتيش على قدم وساق لتشمل الرقابة على الاسعار والتأكد من توافر المواد الغذائية للمستهلكين بالكميات المناسبة خلال الشهر الفضيل.

وذكر ان الحملات شملت ايضا النشاطات التجارية المتعلقة بمناسبة (قرقيعان) ومنها المتخصصة في بيع الحلويات التي عادة ما تكون احد اهم الاصناف التي توزع على الأطفال اثناء المناسبة الى

جانب المحال والاسواق الموازية لمنع الاستغلال والكسب غير المشروع خلال ذروة الطلب على السلع والخدمات.

واوضح العويصي ان اجتماعات دورية يعقدها المراقبون في الوزارة مرة كل اسبوعين لمناقشة محاور تقارير الرقابة والتفتيش ومجمل اعمال المراقبين خلال فترات تفتيشهم مبينا ان ادارة الرقابة

حددت خطة تقوم بموجبها برقابة الاسواق والمحال في مواسم السفر ورمضان والاعياد وموسمي الحج والمدارس على مدى ثلاثة اشهر.

وبين ان العمل بالخطة يحقق اهداف وزارة التجارة والصناعة الرامية الى ضمان انضباط التوازن عبر منافذ البيع داخل السوق الكويتي لاافتا الى ان الخطة تهدف ايضا الى الرقي بالعمل الرقابي
والاداري للحفاظ على حقوق المستهلك والتجار على حد سواء.

واشار الى انسجام الخطة مع حجم التدابير المعمول بها في الوزارة واستنادها الى القوانين السارية فيها لفرض رقابة على السلع والخدمات والحد من جرائم الغش التجاري وجرائم الاسعار اضافة الى دورها في طمأنة المستهلك.

وذكر ان الخطة تشمل تدريب المفتشين الجدد الذين تخرجوا للتو من دورات صفة الضبط القضائية الجديدة اضافة الى الطلبة المتدربين من المفتشين التجاريين ممن التحقوا بالدراسة في الهيئة العامة للتعليم التطبيقي.

وبين العويصي ان من اهم الانشطة التي تطرقت لها الخطة وتندرج تحت الرقابة خلال المواسم هي محلات بيع الشنط والاحذية ومكاتب السفر وحجز الفنادق والمصحات العلاجية وبيع الشقق

وذلك خلال موسم السفر اضافة الى رقابة صالونات الحلاقة الرجالية والنسائية ومحال غسيل الملابس (المصابغ) خلال فترة العيد.
أضف تعليقك

تعليقات  0