الجيل الجديد من أنظمه تشغيل الاجهزه الذكيه " التحكم عن بعد "



بدأت تظهر معالم الجيل القادم من أنظمة تشغيل الأجهزة الذكية، التي بدأت تظهر بعد أن أعلنت "سامسونج" عن التلفزيونات الذكية التي تعمل بأنظمة أندرويد، الأمر الذي سيوفر لمستخدمي هواتف سامسونج الذكية التحكم بالتلفزيونات، ليس هنا فقط، بل توجه عملاق تكنولوجيا المعلومات "أبل" إلى تزامن أجهزتها من خلال "آي كلاود" وإمكانية الوصول إلى الملفات من خلال جميع أجهزة المستخدم.

واكتملت معالم الجيل القادم من الأجهزة الذكية  : بإعلان "جوجل" و"مايكروسوفت" عن أدوات وأنظمة جديدة تتيح للمستخدمين التحكم بالأجهزة المرتبطة بالأنظمة، على سبيل المثال: مستخدم لهاتف أندرويد من "جوجل" يريد الوصول إلى حاسبه الشخصي في المنزل لتصفح بعض الملفات، والعكس أيضا.

فيما انتقلت "مايكروسوفت" للمنزل مباشرة، التي تحاول حاليا حسب تصريحات الأسبوع الماضي، بتطوير نظام متكامل للتحكم بالمنازل الذكية، الأمر الذي سيمكن مستخدمي أنظمة ويندوز فون للهواتف الذكية، أو ويندوز 8 للحاسبات الشخصية، من التحكم الآلي بالمنزل.

المنصة الجديدة التي أعلنت عنها "مختبر الأشياء" أو Lab of Things، الذي يشير لربط كثير من العناصر والأجهزة بالإنترنت، وتتيح المنصة الجديدة للباحثين جمع البيانات حول نظم التحكم الآلية في المنازل.

وتعتمد المنصة على مشروع "هوم أو إس" أو HomeOS الذي أطلقته الشركة عام 2010، ويعمل بمثابة نظام تشغيل للتحكم الآلي في المنازل لربط الأجهزة المنزلية كالحواسيب والهواتف الذكية والطابعات ومعدات الإضاءة والتلفزيون، بحيث تعمل كملحقات يمكن التحكم فيها عبر جهاز حاسب واحد يُطلق عليه "هوم هَب" أو "محور المنزل".

وأتاحت الشركة الأمريكية النموذج الأولي من "هوم أو إس" بشكل غير تجاري لتشجيع الباحثين على دراسة وتطوير نظم التحكم في الأجهزة المنزلية، ويختبر باحثون من الشركة نظام "هوم أو إس" في عددٍ من المنازل، كما يعتمد عليه آخرون من خارجها، وجرى استخدامه في أبحاث عديدة منها التحكم في الأجهزة عن طريق الإيماءات وتطوير تطبيقات للهواتف الذكية للإدارة الآلية للمنازل.

في المقابل تحدث أحد الباحثين في "مايكروسوفت" بعضاً من فوائد المنصة الجديدة وقال: إن استخدامها سيُسهِم في التغلب على عقبات عدة تحول دون تشغيل أجهزة التحكم الآلي في المنازل، وستدفع الباحثين للتفكير في استخدامات وتطبيقات جديدة.

وأضاف أن المحاولات السابقة لبناء أنظمة للتحكم الآلي في المنازل تمت على نطاق ضيق، ولم تنجح في الاستمرار لفترات طويلة بسبب عدم التوافق بين الباحثين من جهة والمتطوعين الذين يقبلون بتجربة هذه الأجهزة في منازلهم من جهة أخرى.

وتتوقع بعض الدراسات أن يكون لنظم التحكم الآلي في المنازل استخدامات مختلفة تتجاوز نطاق المنزل إلى التوصل لوسائل مناسبة لترشيد استهلاك الطاقة، وإدارة دور الرعاية والمؤسسات الطبية، وتشغيل المباني الضخمة.

وبدأت "جوجل" بالعمل جديا على تطوير تطبيق للتحكم بأجهزة الحاسب الأخرى عن بعد، عبر تطبيق سيتوفر في أنظمة تشغيل أندرويد للوحيات والهواتف الذكية، فقد قام فريق "كروم" المطور لمتصفح "جوجل كروم" باستعراض حل لهذه القضية، وذلك عن طريق دالة Chrome Remote Desktop تم إضافتها إلى متصفح كروم، التي تعتمد على مخدم خاص ومنفصل من أجل إنشاء الاتصال، وذلك بفضل استخدامها لحساب جوجل الخاص بك، وبالتالي هي وسيلة أكثر خصوصية من بقية الوسائل المتاحة، وتتيح هذه الميزة إمكانية التحكم عن بعد بين جهازي كمبيوتر عن طريق متصفح كروم.

وتوفير هذه الدالة كتطبيق خاص لنظام أندرويد، يتيح للمستخدم إمكانية التحكم بجهاز الكمبيوتر خاصته عن بعد بواسطة جهازه الذي يعمل بنظام أندرويد، وذلك حسب ما نشره أحد موظفي "جوجل" على حسابه في شبكة "جوجل بلس"، حيث سيحمل التطبيق اسم Chromoting
أضف تعليقك

تعليقات  0