. الداخلية أعدت خطة إعلامية أمنية مرورية متكاملة بالتعاون مع وزارات وهيئات الدولة المعنية




قال مسؤول بوزارة الداخلية ان الوزارة أعدت خطة إعلامية أمنية مرورية متكاملة لانتخابات مجلس أمة 2013 بالتعاون مع وزارات وهيئات الدولة المعنية إضافة للخدمات العامة التي ستقدمها تلك الجهات لتوعية الناخبين لتحقيق أقصى درجات الأمن والسلامة وتأمين سير العملية الانتخابية

وذكر مدير إدارة العلاقات العامة والتوجيه المعنوي ومدير ادارة الإعلام الأمني بالانابة رئيس وحدة العلاقات العامة والاعلام الأمني باللجنة الأمنية لانتخابات مجلس الأمة 2013 العقيد عادل

الحشاش في تصريح صحافي اليوم ان وزارة الداخلية اصدر عدة قرارات تقضي باعتماد الحيادية التامة في اطار من النزاهة والشفافية لكي يخرج العرس الديمقراطي بما يليق ومكانة دولة الكويت الحضارية إقليميا ودوليا.

وأشار إلى تشكيل اللجنة الأمنية العليا للانتخابات برئاسة وكيل وزارة الداخلية الفريق غازي عبدالرحمن العمر والتي تضم في عضويتها جميع وكلاء وزارة الداخلية المساعدين. وبين العقيد

الحشاش الملامح الرئيسية للخطة الاإعلامية المتكاملة المواكبة لكل مراحل العملية الانتخابية بدءا من مراحل الاعداد للانتخابات وحتى الادلاء بالأصوات من خلال عملية الاقتراح وانتهاء بصدور النتائج النهائية والإعلان عن المرشحين الفائزين والتي تشمل إجراءات تنظيمية وتدابير أمنية ومرورية وخدمات عديدة تقدمها هيئات ومؤسسات الدولة.

وذكر أن الخطة الإعلامية تتضمن برامج اذاعية وتلفزيونية وصحفية ومطبوعات ارشادية ورسائل قصيرة موجهة للمواطنين لشرح وبيان الإجراءات الانتخابية والإرشادات الأمنية والمرورية إلى جانب اعداد خاص لبرنامج اذاعي وتلفزيوني.

وقال ان احد مرتكزات الخطة الاعلامية للانتخابات بيان القرارات التنظيمية والاجراءات الانتخابية التي اتخذتها الدولة والاستعلام عن كشوف الناخبين ودوائرهم ومقارهم الانتخابية وأسماء

المرشحين والمواعيد القانونية للترشيح والانسحاب وتسجيل مندوبي المرشحين حتى يكون الناخب على بينة من وضعه الانتخابي الى جانب صرف الشهادات المؤقتة للجنسية للمواطنين

الذين فقدت شهادات جنسياتهم الأصلية حتى يتمكنوا من الإدلاء بأصواتهم دون عراقيل. وأضاف أن الخطة الإعلامية تركز على جهود مراكز الشفافية في جميع المحافظات وذلك لمتابعة ورصد

 المخالفات الانتخابية والابلاغ عنها أولا فأولا للتعامل معها قانونيا واحالتها للسلطات القضائية للبت فيها. وأكد حرص الوزارة على المظهر العام للانتخابات من خلال السماح للمرشحين في اقامة

 المقار الانتخابية وتزويدها باللوحات الانتخابية وعقد الندوات للتعرف على البرامج الانتخابية للمرشحين ومن اعداد وتجهيز لوحات انتخابية تعرض في الميادين والتقاطعات الرئيسية في مختلف المحافظات تحتوى على صور المرشحين وفق الدوائر حتى يتمكن الناخبون من سهولة التعرف واختيار مرشحيهم بحرية تامة.

واشار الى حظر اقامة الخيام وعرض اللوحات الانتخابية أمام اللجان الانتخابية حتى لا يعرقل ذلك أداء الناخبين بالأصوات ويؤدي إلى حدوث ازدحام مروري وعرقلة حركة السير بمداخل اللجان ومخارجها الانتخابية.

وأوضح العقيد الحشاش جوانب التوعية الأمنية والمرورية للجهود التي تبذلها الادارات العامة (المرور وشرطة النجدة ومديريات امن المحافظات والمباحث الجنائية والشؤون القانونية والجنسية

والجوازات) والتسهيلات المقدمة للناخبين من كبار السن والمرضى ذوي الاحتياجات الخاصة إضافة إلى التدابير الوقائية لأجهزة الدفاع المدني والإطفاء والطوارئ الطبية والخدمات الإنسانية لوزارة الشؤون الاجتماعية والعمل.

وأعرب عن أمله في أن تحقق الخطة الاعلامية لتوعية وارشاد الناخبين أهدافها بفضل تعاون وتضافر كل جهود المجتمع وأفراده في الخروج بانتخابات شفافة ونزيهة مطالبا الجميع بالالتزام بالقوانين والاجراءات الانتخابية وما يتعلق بها من جرائم وعقوبات.

وشدد على اهمية مراعاة النظام العام وعدم عرقلة الحركة المرورية بالتجمع أمام اللجان الانتخابية والتعاون مع رجال وأجهزة الأمن والخدمات العامة ومطالبة المواطنين بمتابعة الرسائل الأمنية

والمرورية والخدماتية التي تبثها وحدة العلاقات العامة والاعلام الأمني عبر وسائل الإعلام لمعرفة كل ما يتعلق بسير العملية الانتخابية وكيفية ادلاء الناخب بصوته بحرية تامة.
أضف تعليقك

تعليقات  0