سرقه محطتى الرقه والصليبيه .. والمنطقتان تغرقان بـــ " ظلام دامس "



ماذا يحدث لمرافق الكهرباء؟ ومن المسؤول عن العبث بالمال العام وتعريض أملاك الدولة للسرقات المتكررة؟!

تواصلت سرقة المحولات والتمديدات التي تقدر بالملايين، وبعد أقل من 48 ساعة من عملية السطو التي تعرّضت لها محطة تحويل في مشرف، شهدت منطقة الرقة أمس الأول عملية سرقة للتمديدات الرئيسية المغذية للانارة، وأدى ذلك الى انقطاع التيار عن المنطقة لمدة 3 ساعات، وعانى الأهالي جرّاء ذلك من الحر الشديد، وأبدوا استياءهم وتذمرهم، واضطر عدد كبير منهم للخروج الى الحدائق العامة والساحات، في حين خرج آخرون الى مناطق اخرى في زيارة لأقاربهم أو اصدقائهم.

وتسبب انقطاع التيار في منطقة الرقة أمس الاول في فوضى، وجاء هذا الانقطاع الخامس منذ بداية شهر رمضان بعد الانقطاع في مناطق الفنطاس وجليب الشيوخ ومشرف والعديلية، وان اختلفت أسباب الانقطاعات بين سرقات الكيبلات والاعطال الفنية.

وقال مصدر مسؤول في وزارة الكهرباء والماء ان بلاغات متكررة وردت الى غرف طوارئ الوزارة أمس الاول، تفيد عن انقطاع الكهرباء عن اجزاء واسعة من قطعتي 1 و4 في منطقة الرقة، وذلك عند الساعة الثامنة مساء، وفور تلقي البلاغ توجه فنيو الطوارئ الفنية لموقع البلاغات، وتبين ان سبب الانقطاع هو سرقة احد التمديدات «النيوترل» في خط التوازي للكيبلات التي تغذي المنازل في قطعتي 1 و4.

وأضاف المصدر ان فرق الطوارئ عملت على اجراء التمديدات الفنية، واجراء الصيانة اللازمة ومعاودة ايصال التيار مجددا، وذلك في تمام الساعة العاشرة ونصف مساء، مطالبا رجال وزارة الداخلية بتكثيف عمليات الرصد والمتابعة، للقبض على هؤلاء اللصوص الذين يعملون على سرقة الكيبلات الكهربائية والنحاسية، متمنيا ان تساهم جهود فرق الوزارة بالتعاون مع جهود وزارة الداخلية في تقليل حوادث السرقات في المستقبل القريب.

واشار، الى ان الوزارة وضعت حلولا لايجاد حل لهذه المشكلة التي باتت تؤرق مسؤولي الوزارة، لافتا الى ان من بين الحلول التي وضعتها الوزارة، طرح مناقصة لحراسة جميع محطات التحويل، متوقعا ان يتم طرح المناقصة قبل نهاية العام الحالي.

إلى ذلك، انتقلت عمليات سرقات محطات الكهرباء إلى منطقة الصليبية التي شهدت امس الأول انقطاع الكهرباء لمدة 3 ساعات بسبب سطو مجهولين على محطة تحويل رئيسية، كما تأثرت أجزاء من طريق الشيخ زايد ال نهيان من الانقطاع، وهو ما ادى الى تذمر وسخط شديدين لدى الاهالي الذين لجأوا الى الشوارع والحدائق.

وان اختلفت وتباينت الاسباب للانقطاع ما بين حالات السرقة التي تتعرض لها مرافق وزارة الكهرباء والماء، او حتى الاعطال الفنية او زيادة الاحمال الكهربائية في احيان اخرى، الا ان النتيجة واحدة وهي المعاناة الكبيرة التي تلحق بقاطني المناطق، لاسيما كبار السن والاطفال وذوي الاحتياجات الخاصة، في ظل ارتفاع درجات الحرارة بشكل غير مسبوق على مدار الساعة.

ووفق مصدر مسؤول بالوزارة، فإن غرف الطوارئ الكهربائية تلقت بلاغات متكررة عن انقطاع التيار عن المنازل في قطع 1 و2 و3 في منطقة الصليبية، بالاضافة الى اعمدة الانارة على طريق الشيخ زايد ال نهيان والذي يفصل المنطقة بالقيروان، وفور تلقي البلاغات جرى تحريك الفرق الفنية، وتبين ان سبب العطل هو تعرض محطة التحويل الرئيسية «الصليبية D» لسرقة الكيبلات والتمديدات فيها، مما تسبب بانقطاع التيار فورا.

ووفق مسؤولي الكهرباء فإن أكثر من 55 عملية سطو وقعت على مرافق الوزارة في 7 أشهر، مؤكدين أن المحطات والمحولات والتمديدات مستهدفة من قبل عصابات منظمة.

وأكدت مصادر  ان انقطاع الكهرباء في الصليبية عطل بعض الاشارات المرورية، لاسيما التي تفصل بين قطعتي 2 و3، مشيرة الى تواجد عدد من الدوريات الامنية لتسهيل وتنظيم حركة السير، جراء تعطل الاشارات، وضمان عدم وقوع الحوادث.

جرى ايصال التيار في تمام الساعة العاشرة والنصف مساء امس الأول، وذلك بعد اجراء الصيانة الفنية اللازمة، حيث ان الانقطاع كان في الثامنة مساء، واشار مسؤولو الكهرباء إلى استعداد فرق الطوارئ للتعامل مع كافة البلاغات والشكاوى الواردة اليها.

اشار المصدر الى ان تقديرات ميزانية السنة المالية الحالية لرواتب العاملين في وزارة الكهرباء والماء بلغت 282.8 مليون دينار، وذلك بزيادة مقدارها 45.930 مليون دينار عن الموازنة المعتمدة للسنة المالية الماضية. وجاءت هذه الزيادة المالية الكبيرة بسبب تعيين وكلاء وموظفين جدد وافتتاح عدد من المباني التابعة للوزارة في انحاء متفرقة بالبلاد.

يعقد الوكيل المساعد لقطاع شبكات النقل صالح المسلم، مؤتمرا صحفيا، لتسليط الضوء على أسباب الانقطاعات الاخيرة والمشاريع والجهود التي يبذلها القطاع، في تمام الساعة الحادية عشرة صباح اليوم بمبنى الوزارة.

من جانب آخر، نفذ فريق الضبطية القضائية، برئاسة الوكيل المساعد لقطاع تشغيل وصيانة المياه م. محمد بوشهري، جولة في مناطق اشبيلية والفروانية وجليب الشيوخ امس الاول، بهدف تحرير المخالفات، والخاصة باستغلال خدمات الوزارة بطريقة مخالفة لاشتراطاتها وعمليات الهدر بالمياه.

واكد بوشهري، تفاعل المواطنين مع الخطوات التي تقوم بها الوزارة، لتعزيز ثقافة ترشيد استهلاك المياه والمحافظة عليها، بالاضافة الى مؤسسات المجتمع المدني، لافتا الى ضرورة استخدام مرشدات المياه، سواء لعملية غسل السيارات او الاستخدامات المنزلية او المطابخ او عملية ري المزروعات، مبينا ان استخدام هذه المرشدات يوفر ما نسبته %20 من الاستهلاك، موضحا تحرير العديد من المخالفات بحق بعض المخالفين خلال الجولة.

واضاف بوشهري في تصريح صحفي ان معدل استهلاك المياه تجاوز 410 ملايين غالون امس الاول، مشيرا الى امكانية توفير كميات كبيرة من المياه يوميا، من خلال هذه المرشدات المتوافرة في الجمعيات التعاونية، وبأسعار رمزية، موضحا ان تكلفة انتاج الالف غالون تصل الى عشرة دنانير، بينما المستهلك يدفع فقط 800 فلس للالف غالون، حيث انه بالامكان توفير حوالي 800 الف دينار يوميا، اي ما يقرب من 292 مليون دينار كويتي سنويا، موضحا استمرار الحملات بناء على تعليمات مباشرة من الوزير عبدالعزيز الابراهيم، مطالبا عموم المستهلكين بالتعاون لما فيه الخير للمصلحة العامة.

أبدى اهالي منطقة الصليبية استياءهم جراء انقطاع الكهرباء الذي شمل اجزاء واسعة من المنطقة، مؤكدين أنهم عانوا جراء ارتفاع درجات الحرارة، فضلا عن الظلام، مما اضطرهم الى مغادرة منازلهم لثلاث ساعات تقريبا.


أضف تعليقك

تعليقات  0