البورصة : آلاف المغردين يضعون أنفسهم محل اتهام.. لا سيما أصحاب الأسماء المستعارة

 

ألقت هيئة اسواق المال بتقديمها بلاغا الى نيابة اسواق المال ضد صاحب حساب شخصي لدى موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، حجرا كبيرا في مياه اسنة، وضربت اكثر من عصفور بحجر ، فالساحة البورصوية والتويترية اشتعلت جدلا امس وانهالت الاتصالات على مسؤولين وقانونيين هنا وهناك.

ووفقا لمصادر قانونية رقابية معنية، فإن مئات الاتصالات حصلت لاستيضاح بعض الامور خصوصا ان كل مغرد مهتم بشؤون اسواق المال والبورصة وضع نفسه موقع المتهم، حيث ان الهيئة لم تعلن اسم صاحب الحساب المحال الى النيابة.

وقال احد المغردين المهتمين بالبورصة لمسؤول: ان عدداً كبيراً من «الربع» قضى يوم امس في مراجعة آلاف التغريدات، والوقوف عند بعضها والاستفسار حولها ومراجعتها مع قانونيين

وأفاد مصدر بان وسائل التواصل الاجتماعي ليست محل ترخيص والتراخيص تمنح للكيانات الرسمية والقانونية المسؤولة والتي تنطبق عليها شروط وقوانين وقرارات الهيئة، مضيفا ان البورصة وسوق المال عموما ليس «سوق حراج».

اما بشأن الإحالة القانونية، فأكدت المصادر ان تويتر وباقي وسائل التواصل الاجتماعي تعامل معاملة وسائل الإعلام العامة لأنها شبه مكان عام يرتاده الاف المتابعين. ومخالف للقانون من يصدر التوصية المباشرة بالبيع والشراء.. فهذه جريمة مكتملة الأركان يجب الحذر من الوقوع فيها من قبل غير المرخصين.

وردا على استيضاح راود كثيرين من متابعي البورصة والمهتمين حول عدم اعلان اسم المحال الى النيابة كما كانت الحال مع من صدرت بحقهم قرارات وقف حسابات التداول ستة اشهر، اوضحت المصادر القانونية ان قرار وقف الحسابات قرار تأديبي نافذ صادر عن مجلس التأديب برئاسة مستشار، اما احالة مغرد الى النيابة فمختلفة، فقد تحفظ القضية وقد يخرج منها المعني بريئا وبالتالي يتم الانتظار لحين الفصل في القضية المحالة قضائيا.

اما بخصوص الحسابات التي تحمل اسماء مستعارة وغير مباشرة في تويتر، فأفادت المصادر بانها كما غيرها قيد المراقبة والتدقيق، ويتم التعاون في الكشف عمن يقف وراءها مع الإدارات المعنية في المباحث الجنائية ومكافحة الجرائم الاقتصادية والإلكترونية، وعليه فإنه لا تغريدات خارج اطار الرقابة طالما تمس سلامة وسير التداولات في سوق الأوراق المالية.

وكشفت مصادر عن ان حالات اخرى يتم درس ملفاتها لإحالتها الى النيابة العامة، مشيرة الى ان الهيئة تضع يدها تدريجياً على ملفات وثغرات ينفذ منها المتلاعبون، مشيرة الى انه قد يتأخر اجراء ما تجاه ثغرة ما لكن سيأتي دورها في المعالجة حتماً.

أضف تعليقك

تعليقات  1


يعقوب
اصلا ليس البورصه فقط سوق حراج كل البلد سوق حراج بأمتياز واحلا شي كل حرامي ولص وسارق لمال الشعب او بايع أغذية فاسدة قالوا لما تنتهي القضية وطمطموا السالفه وما شفنا شي بعدها لذالك الفساد مستشري وسيزيد ما دام سياسه الحكومه حماية المفسدين والفساد