«أبل» آخر ضحايا مسلسل سخرية «مايكروسوفت» من المنافسين

 

واصلت "مايكروسوفت" سخريتها من عملاقة صناعة تكنولوجيا المعلومات في العالم، وكان آخر ضحايا مسلسل السخرية شركة أبل التي نشرت الأولى فيه إعلان عبر قناتها على "يوتيوب" مقارنة بشكل ساخر بين لوحيها "سورفس" و"آيباد"، رغم فشل الجهاز الذي سبب خسائر للشركة تقدر بأكثر من 900 مليون دولار.

وأطلقت "مايكروسوفت" أمس إعلانا جديدا يقارن بين اللوحي Surface RT واللوحي iPad حيث ترينا "مايكروسوفت" من خلال الفيديو مميزات جهاز RT غير الموجودة فى iPad .

توضح "مايكروسوفت" أن جهازها اللوحي يمكنه الوقوف والتعامل معه بسهولة على خلاف iPad، أيضا يوجد باللوحي Surface RT منفذ USB في حين لا يوجد في iPad ويأتي اللوحي Surface RT بلوحة مفاتيح فعلية في حين لا يحمل iPad أي لوحة مفاتيح، وأخيرا سعر الجهاز Surface RT 349 دولارا فقط مع كل هذه المميزات، في حين يأتي iPad بسعر 599 دولارا.

وسبق لـ "مايكروسوفت" أن سخرت من أسعار هواتف شركة سامسونج وتحديداً منتجها الأخير "جالاكسي إس 4" البالغة قيمته 750 دولارا وذلك بنشرها مقطع فيديو في قناتها على "يوتيوب".

وتعود تفاصيل الإعلان إلى توجيه تساؤلات للمستخدمين عن أسباب إنفاقهم هذا المبلغ من أجل هاتف واحد، وقال مقدم الإعلان التابع لشركة مايكروسوفت :"إن بهذا المبلغ يمكن أن تقوم بشراء خمس خدمات ومنتجات في "مايكروسوفت"، مؤكداً أن بهذا المبلغ يمكن شراء هاتف نوكيا لوميا 521 بسعر 150 دولارا، وكارت microSD سعة 16 جيجا بسعر 20 دولارا، وسماعات عملاقة من نوكيا بسعر 100 دولار، وثلاثة أشهر اشتراكاً في خدمة Xbox Music بسعر 30 دولارا، وأخيراً حاسب محمول Asus VivoBook X202E بشاشة لمسية بويندوز 8 بسعر 450 دولارا – حسبما أوضحه مقدم الإعلان.

ليس هنا فقط، بل سبق أن سلطت الضوء عبر إعلان على مزايا الخصوصية في مزوّد خدمة البريد الإلكتروني الخاص بالشركة "أوت لوك"، ساخرة من مساوئ خدمة البريد الإلكتروني Gmail التي تقدمها "جوجل".

ويبدأ الإعلان بظهور شاحنة بريد خاصّة بخدمة "أوت لوك" وثانية خاصة بخدمة Gmail، وينتقل المشهد إلى رجل البريد الخاص بخدمة Gmail وهو يفتح الرسائل قبل وضعها في الصندوق الخاص بالمستخدم وقراءتها ومن ثم وضع إعلانات مناسبة لمحتواها داخل ظرف الرسالة، فيما يقوم رجل البريد الخاصة بخدمة "أوت لوك" بتسليم الرسالة دون الاطلاع على محتواها.

ويعد الإعلان بمثابة إشارة واضحة من "مايكروسوفت" لسياسات اختراق الخصوصية التي ترى أن "جوجل" تتبعها عند قراءة محتوى رسائل مستخدمي خدمة Gmail، ويبدو أنه أحد أجزاء الحملة الدعائية التي ستهاجم فيها "مايكروسوفت" منافستها "جوجل".

يذكر أن تلك ليست الحملة المضادة الأولى التي تواجه فيها "مايكروسوفت" منافستها "جوجل" حيث أطلقت الشركة في تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي حملة تحت اسم Scroogled تهاجم فيها ما سمته ممارسات جوجل التعسفية في مجال التسوق عبر محركها للبحث الخاص بالتسوق "Google Shopping".

أضف تعليقك

تعليقات  0