شرب المياه بكثرة على السحور يتسبب في إرهاق الكلى



يشتد شعور الصائم بالعطش مع ارتفاع درجة الحرارة وامتداد يوم الصيام لأكثر من 16 ساعة، وهو ما يعرض الجسم لفقد كميات كبيرة من السوائل.

ويمكن تعويض فقد هذه السوائل باتباع أسس تغذية صحية سليمة.

يهمل البعض شرب المياه بعد الإفطار ويقبلون على الطعام ويبدلون شرب المياه بالعصائر الطبيعية، ولكن لا يدركون أن حاجة الجسم للمياه مختلفة عن العطش.

ونصح الأطباء بشرب كوب مياه كل ساعتين بعد الإفطار إلى ميعاد السحور، تعويضا لما فقده الجسم من سوائل أثناء الصوم.

وقالت الدكتورة لاما ناقل، خبيرة تغذية، إن شرب العصائر يزيد من الشعور بالعطش لوجود نسبه كبيره من السكر بداخله، كما انها تتسبب في فقدان السوائل من الجسم، كما نصحت بشرب لتر ونصف من المياه بعد الإفطار.

واكدت على ضرورة شرب الألبان لأنها غنيه بالبروتينات والكالسيوم، لأن الألبان تعمل على تنظيم عمل الغدة الدرقية وبالتالي يتسبب في خساره الوزن وتقليل نسبة الدهون في منطقة البطن.

كما أن المشروبات الرمضانية كالعرق سوس يتسبب في ارتفاع معدل الضغط الشرياني، مما يؤدى إلى احتباس السوائل داخل الجسم، وسمنه مائية كاذبة، كما أنه يخفض من نسبة هرمون ''التستوستيرون'' عند الرجل.

وأكدت أن تناول المياه بكثره على السحور يتسبب في إرهاق الكلى، ويقوم الجسم بأخذ ما يكفيه ويتخلص من الزوائد.
أضف تعليقك

تعليقات  0