اعترافات خطيرة لمحامي الكنيسة تكشف دورها في اعتقال مرسي والدفع لحبسه



كشفت تصريحات محامي جمال مبارك الدكتور محمد حمودة والمستشار أمير رمزي رئيس المحكمة ومستشار الكنيسة أسرارًا جديدة بشأن مسألة اعتقال الرئيس مرسي، وإخفاء مكانه قسرًا.

وشدد محامي جمال مبارك د. محمد حمودة في اتصال مع عمرو أديب المعادي للإسلاميين على برنامج القاهرة اليوم: "أنا بقالي 15 يوم بكلم أحمد المسلماني والمسؤولين، وشددت بأنه كان لازم من "1 يوليو" تقولوا إن ?مرسي محبوس على ذمة قضايا وليس معتقلاً، وبعتله تاني يوم "3 يوليو" فقالي إن فيه قضايا بيحقق فيها".

كما كشفت تصريحات حمودة سر إصراره على اتهام مرسي بعدة قضايا: "إذا لم نعلن للعالم أن مرسي تم حبسه؛ لأنه متهم في قضايا ستكون الأمم المتحدة هنا خلال أسبوع والمنظمات الدولية، وسيطالبون بإطلاق سراحه لأنه معتقل لحين تلفيق التهم له".

وأكد أن "مسألة اعتقال مرسي دون تهم قد تطيح برؤساء وستكون سببًا في مشاكل لا نهاية لها مع العالم".

في حين فجرت تصريحات رئيس المحكمة ومستشار الكنيسة أمير رمزي أن "اعتقال مرسي بدون تهمة يفتح الأبواب أمام المنظمات الحقوقية، والأفضل حبسه على ذمة أي قضية".
أضف تعليقك

تعليقات  0