"المنبر": لن نشارك في الانتخابات ولن ندعم أحداً لا تنظيميا و لا سياسيا




أكدالأمين العام للمنبر الديمقراطي الكويتي بندر الخيران بأن المتتبع لمجريات الأحداث والتصرفات العديدة والمختلفة من مرشحي قانون الانتخابات ذات الصوت الواحد يدرك بشكل واضح وجليّ مثالب وعيوب هذا القانون وتداعياته الخطيرة والسلبية على المجتمع.

وأوضح الخيران في بيان صحافي بأن التخندق الفئوي والطائفي الذي بشر القانون بإختفاءه، برز وبشكل أوضح وبطريقة أعمق، كما اصبح المرشحون قاطبة وبدون استثناء يعتمدون في الاساس

على منطلقاتهم وانتماءتهم الاجتماعية الضيقة والقريبة لحشد التأييد وطلب المساندة والمناصرة الانتخابية، ما سيؤدي على الأجدر الى مزيد من التمزق الاجتماعي، والأضرار بالوحدة الوطنية،

كما انه لا يخفى على أحد تفشي ظاهرة المال السياسي وشراء الأصوات الانتخابية بشكل فج ووقح لا يمكن إخفائه، مما يدل وبشكل قاطع ان هذه الممارسات التي تصاحب النظام الانتخابي الحالي لم ولن تؤدي الى تحقيق تطور حقيقي للعملية الديمقراطية المرجوه وهذا بدوره سيرسخ لامحالة ضررا بالغا وشرخا كبيرا للروابط المجتمعية والمكونات الوطنية.

وبناءً على هذه المعطيات السالفة الذكر فإن المنبر الديمقراطي الكويتي يجدد على ما ذكره في بيانه الصادر بتاريخ 24-6-2013م والذي يدعو إلى رفض المشاركة في الانتخابات رفضا تاما والمزمع

اقامتها قريبا مع رفض كل أشكال الدعم والمساندة من قبل هيئات ولجان المنبر الديمقراطي، وذلك خلافا لما يطرحه بعض المرشحين المستقلين عن كونهم مدعومين من المنبر بأي شكل من أشكال الدعم التنظيمي او السياسي.
أضف تعليقك

تعليقات  0